لست كالبقية

علي المنصوري

لست كالبقية
الذين يشتكون من الأحلام
التي تذكرهم بالقديم الماضي
فيغنون عليه ويشبهونه بالمجرم
أنا دائما ما أهرب إلى النوم
لكي أتوسد الذكرى
على حافة المنام
لترجني
ذكريات الصبى
تأخذني
حيث أريد أن أكون
تلقي بي
في صندوق الوارد من الماضي
حيث الرسائل الباهتة
الملقاة مثلي على الهامش
تأخذني من يدي
لأرى الهدايا التي رحل أصحابها
قنينة جف عطرها
من الانتظار
قميص بهت حرفه
من المسافات المقطوعة بلا فائدة
أساور اليد التي قطّعها اليأس
وشريط الكاست
الذي يلُفّ ويدور على أغنية واحدة
“عمري ماننساك يلي انسيتيني”
يأخذني هنااك
حيث أول لقاء
وأول ظفيرة فككتها أيادي الحُب
حيث القبلة الوحيدة
التي مازالت معلقة على شفتي
كل هذه الأحلام تزورني
ولا تخطر إلا في ساعات القيلولة
أما أحلام الليل
لا تصلح للنشر إلا في فيلم سينمائي
لا يُعرض إلا لمن كانوا + 18
شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الأسواق الرمضانية في مصر بداية القرن الماضي
Next post مقربة الشغف
%d مدونون معجبون بهذه: