هل نكون أو لا نكون ؟؟؟

إبراهيم عطا _كاتب فلسطيني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_”نكون او لا نكون”، ولكن الاهم ان نكون دائما مع الحق والعدالة بوجه الظلم والخيانة، وأن لا نكون في جانب واحد مع بني صهيون اعداء الامة والدين الذي يحتلون ارضنا العربية ويدنسون مقدساتنا الاسلامية والمسيحية لان الطبيعة والمنطق يدفعانا لكي نكون دائما في الطرف المواجه للعدو الصهيوني وليس الى جانبه كما يفعل بعض حكامنا المنحرفين عن بوصلة العزة والكرامة والذين لا يقرأون التاريخ ولا يتعظون من دروس الماضي لا البعيد ولا القريب…
وكما قلنا في الماضي نكرر ونعيد اننا مع ايران الداعمة لمقاومة الاحتلال الصهيوني في فلسطين حتى لو تحالف كل العربان مع “مستعمرة اسرائيل” لمحاربتها، ونكون مع باكستان بوجه الهند عندما تتحالف هذه الاخيرة مع بني صهيون على حساب الحق العربي، وكذلك نكون مع عمران خان الداعم الصريح للقضية الفلسطينية بوجه المؤامرات الصهيوامريكية والعربية التي تحاك ضده وتعمل على اسقاطه، ونكون مع تونس بزعامة قيس سعيد الذي يقولها وبالفم الملآن انه مع فلسطين وضد كل انواع التطبيع الذي يعتبره خيانة عظمى فينقلب العالم ضده وتدور ماكينة الاعلام الغربي والعربي لتشويه صورته والعمل على تدميره…وكذلك نكون مع الجزائر ومع الصحراء الغربية عندما تضع المغرب يدها بيد العدو الصهيوني الماكر…
واذا كان زيلينسكي المتصهين يقف مع اسرائيل ويستنجد بها وبالغرب المنافق الذي يدعمه ويمده بكل انواع السلاح وحتى النخاع، فاننا نكون مع روسيا ضد هذا التحالف الغربي الذي دمر معظم دولنا بحجة التخلص من انظمة الحكم الدكتاتورية واسلحة الدمار الشامل، او تحت ذريعة نشر الحرية وارساء الديموقراطية في بلادنا العربية…فبينما نرى هذا الغرب الصليبي المنافق يقوم باغراق اوكرانيا بكل انواع الاسلحة والعتاد لمواجهة الاحتلال الروسي، فانه يقوم باغراقنا بكل انواع المواعظ والارشاد عن السلام والتعايش مع الاحتلال الصهيوني في فلسطين
هذا الغرب الصليبي الذي يصف المقاوم الفلسطيني بالارهابي وبالمجرم لن يحبط عزيمتنا ولن يجعلنا نتخلى عن المقاومة المسلحة مقابل وعوده السخية بالمساعدات الانسانية وتحريك المفاوضات والعملية السلمية…
وبالنهاية لن نكون الا مع اهلنا في فلسطين ومع المقاومة بكل انواعها بوجه الاحتلال الصهيوني لانها السبيل الوحيد لاستعادة حقوقنا المشروعة بالعدالة والحرية…الف الف تحية للمقاومين الابطال في القدس وجنين و في كل مدن فلسطين…

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post  الأمير محمد بن سلمان في مسجد قباء بالمدينة المنورة 
Next post جامبون يزور مكتبةجامعة كيب تاون بجنوب افريقيا
%d مدونون معجبون بهذه: