اشتباكات في المسجد الأقصى

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …._قال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 152 فلسطينيا على الأقل قد جرحوا في اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى بالقدس.

وأصدرت الشرطة الإسرائيلية بيانا قالت فيه إن مئات الفلسطينيين ألقوا مفرقعات نارية وحجارة على قواتها ونحو منطقة حائط المبكى في البلدة القديمة بالقدس بعد صلاة الفجر.

وأضافت ان الشرطة دخلت باحات المسجد الاقصى “لتفريق الحشود ودفعها للخلف، وتمكين باقي المصلين من مغادرة المكان بسلام”، مضيفة أن ثلاثة ضباط أصيبوا بجروح في الاشتباكات.

ونشرت وكالة رويترز للأنباء مقطع فيديو يُظهر ضباطا، بعضهم يرتدي ملابس مكافحة الشغب، يطاردون عددا صغيرا من الناس بعد أن غادرت معظم الحشود.

وقال الشيخ عمر الكسواني، مدير المسجد الأقصى، للتلفزيون الفلسطيني إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أكثر من 80 فلسطينيا.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنها “تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة والمباشرة عما حدث”.

وطالب نبيل أبو ردينة، المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري “لمنع خروج الأمور عن السيطرة”.

وقالت حركة حماس إن إسرائيل “تتحمل مسؤولية العواقب”.

وتصاعدت التوترات هذا العام مع تزامن شهر رمضان مع الاحتفال اليهودي بعيد الفصح.

وأعلنت إسرائيل يوم الخميس أنها ستغلق المعابر من الضفة الغربية وقطاع غزة إلى إسرائيل من بعد ظهر الجمعة حتى السبت، أول ليلتين من عيد الفصح الذي يستمر أسبوعًا، ومن المحتمل أن تظل المعابر مغلقة لبقية العطلة.

ومنح رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، القوات الإسرائيلية حرية التصرف “لدحر الإرهاب” في الأراضي التي احتلتها إسرائيل منذ حرب عام 1967، محذرا من أنه “لن تكون هناك حدود” للحملة.

وقبل بدء شهر رمضان الجاري، كثفت إسرائيل والأردن المحادثات في محاولة لتجنب تكرار أعمال العنف التي حدثت العام الماضي.

وخلال شهر رمضان العام الماضي، أدت الاشتباكات التي اندلعت في القدس إلى 11 يومًا من الصراع المدمر بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة.

ومنذ مارس/آذار الماضي، قتلت القوات الإسرائيلية 29 فلسطينيا أثناء قيامها بمداهمات في الضفة الغربية بعد أن قتل فلسطينيون 14 إسرائيليا في سلسلة من الهجمات في مدن إسرائيلية، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وكانت إسرائيل قد استولت على البلدة القديمة وأجزاء أخرى من القدس الشرقية في حرب عام 1967، وتطالب بأن تكون المدينة بأكملها عاصمتها الأبدية، في حين يسعى الفلسطينيون إلى جعل القدس الشرقية، بما في ذلك الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية واليهودية، عاصمة لدولتهم المستقبلية.

bbc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post حديث هاتفي بين الرئيس الصيني وبن سلمان
Next post برسلونه تخرج من الدوري
%d مدونون معجبون بهذه: