تعالي

على المنصوري

نضحك على الدنيا 

بملء خيباتنا 

ونُخرج ألسنتنا 

الملتهبة 

لها ..

تعالي 

نتلاعب بها

كما لو 

أننا آخر طفلين 

عليها 

نتقاذف الحب

بالأغنيات 

أقول 

“جيتك جايبني حنين”

وتقولين 

“حضني لك يا مرود العين” ..

تعالي

لنداعب أرضها

بخطواتنا المثقلة 

بالحنين 

نلعب على أطرافها 

الغميضة 

تلتفين أنتِ للجدار 

فتجدينني   

بين جسدكِ وعباءتكِ.. 

نضحك عليها 

مجددا 

بكامل خيالنا 

ونبتلع 

ألسنتنا 

المشتعلة 

خلف شفاه

 مازالت جافة 

رغم اللقاء ..

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post سيميائية_الصورة..في أعمال الفنان التشكيلي “”فهد خليف””
Next post ها أنا اليوم
%d مدونون معجبون بهذه: