ها أنا اليوم

كريمة احمد

ها أنا اليوم 

ألوك لوعة فقدك 

أبلع غصة الرحيل المرير

أمضي بخشوع الروح البتول

 عبر ضِفاف الحُزن النبيل 

أخطو على درب الألم

 المتوارث عبر الجينات 

وأربطُ على الوجع 

ضِمادة  صبر الصامتين . 

كم كُنت أُحصي عدد خطواتي إليك 

أنظر إلى  مُحياك  مشغوفاً باللقاء 

وآخذاً في المسير مجدداً عهود البقاء . 

أمشي

 وأمشي

وفي الطريق تتثّبت عيناي 

على صور الراحلين 

كنت أُسرع في المشي في العدو 

لأتوقف عند سدرة الذاكرة 

أنحني لأطبع قُبلة الوداع  

ليبقى القلب ساجداً

 في محرابه الحزين  . 

يوم كُنّا معاً

…………….

الحياة لم تكن سهلة

كم تنفسنا 

تحت رُكام الضيق والعوز 

مابين أقفاص الهم والتعب 

 تلك الأثقال  الميهأة لنا على عجل 

وكأن القدر يقوم باعداد

 أرواحِنا لها على مهل 

دربتنا فى الصِبا على استهلاك 

حصتنا من أوجاع الزمن 

لآخر قطرة حُزن فيه

   لآخر رشفةٍ من كأس المِحن   

ها أنا اليوم

………………. 

يدور الزمان حولي 

حول المدائن

 والأزقة 

والبيوت

أحمل شمعةً تُعاند ريح اليأس 

أتنقل بين الجموع 

أُزاحم الوجوه الغريبة 

أُقاوم التيه في أقبية الأحزان

يغلبني الزحام 

والاغتراب 

والنسيان 

أُقدم العمر بين يدي الحياة 

قُرباناً

  ذلك العمر الذي يمرّ

سريعاً مثل السحاب  

وها أنت اليوم

   يختار لك القدر رحيلاً استثنائيًا 

ترحلُ سريعاً في فضاء فسيح 

مُباركاً  كما جئت كما حييت 

تلوح لي  بيد الحنين 

وترفع سبابة اليقين

تودعُنا  وتمضي 

مع قوافل الصابرين . 

أضيع أنا في فضاء ضيّق

 تسيجه الشموع والدموع  

وابتهالاتُ السكون . 

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post تعالي
Next post منذ ولادتي
%d مدونون معجبون بهذه: