سويسرا ترحب بحق النقض (الفيتو) 

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ رحبت سويسرا بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء بشأن استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، قائلة إنه خطوة إلى الأمام في تعزيز العمل الدولي المشترك. مشروع القرار الذي تقدمت به ليختنشتاين، ورعاه 83 بلدا عضوا في الأمم المتحدة، بما في ذلك سويسرا، وتم اعتماده بتوافق الآراء ينص على أن أيًا من أعضاء مجلس الأمن الخمسة الدائمين – روسيا والصين والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا – عندما يستخدم حق النقض يجب أن يقف أمام الجمعية العامة المكونة من 193 عضوًا ويشرح دواعي ومبررات استخدامه لذلك الحق.

يأتي هذا القرار من الجمعية العامة بعد استخدام روسيا حق النقض ضد قرار لمجلس الأمن الدولي في 25 فبراير يدين غزوها لأوكرانيا ويطالب موسكو بسحب قواتها.

وقالت السفيرة السويسرية لدى الأمم المتحدة في نيويورك باسكال بيريسفيل أمام الجمعية العامة «نعتبر هذا القرار دعوة أخرى لتقييد استخدام حق النقض، لأنه يعزز المساءلة والشفافية عندما يمارس عضو دائم في المجلس هذا الحق». بعد التصويت.

وأضافت السفيرة بأن سويسرا، إلى جانب شركائها، تعمل منذ ما يقرب من عقدين من الزمن «من أجل مجلس أمن أكثر شفافية وفعالية» وأن «استخدام حق النقض بشكل أكثر مسؤولية وتقييدًا هو عنصر أساسي في هذا العمل».

وتابعت الدبلوماسية السويسرية «ندعم الجهود المبذولة لتشجيع الأعضاء الدائمين على التخلي عن استخدام حق النقض، لا سيما في قضايا الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب».

بدورها قالت ليختنشتاين إن هدفها هو الالتزام بعقد اجتماع للجمعية العامة في كل مرة يُدلى فيها بحق النقض في مجلس الأمن.

وقال المنسق السياسي للأمم المتحدة مات إدبروك في حديث لـ  SWI swissinfo.ch “قامت ليختنشتاين بتقديم القرار لأننا نعتقد أنه يساهم في دعم الدبلوماسية متعددة الأطراف».

وأضاف: «لقد تابعنا بقلق متزايد عجز مجلس الأمن عن اتخاذ إجراءات فعالة بشأن التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليان بسبب الانقسامات السياسية العميقة بين الأعضاء الدائمين في المجلس».

تاريخ حق النقض

فقط الأعضاء الخمسة الدائمون لديهم سلطة استخدام حق النقض ضد قرار في مجلس الأمن الدولي المكون من 15 عضوًا، وهو الهيئة العليا للأمم المتحدة – وهي السلطة التي مُنحت إليهم في أعقاب الحرب العالمية الثانية. وقد أدى استخدام حق النقض في السنوات الأخيرة إلى إعاقة عمل الأمم المتحدة، لا سيما بشأن الفظائع في أماكن مثل سوريا وميانمار والآن أوكرانيا.

استخدمت روسيا حق النقض 143 مرة منذ عام 1946، والولايات المتحدة 86 مرة والمملكة المتحدة 30 مرة، بينما استخدمته الصين وفرنسا 18 مرة، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتأمل سويسرا المحايدة أن تصبح عضوا غير دائم في مجلس الأمن في شهر يونيو المقبل للمرة الأولى. وقالت بيريسفيل: «بصفتها مرشحة لمجلس الأمن، ستظل سويسرا ملتزمة تمامًا بالحوار والحل السلمي للصراعات».

كما شاركت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في رعاية القرار، وأشارت إلى ما وصفته بـ «نمط روسيا المخزي لإساءة استخدام امتياز حق النقض على مدى العقدين الماضيين». وقالت المملكة المتحدة إن القرار يمنح الآن «أعضاء الأمم المتحدة بأكملهم صوتًا بشأن استخدام حق النقض».

وعبر تدوينة على تويتر، كتب المحلل ريتشارد جوان من مجموعة الأزمات الدولية غير الحكومية إنه «من المثير للاهتمام ملاحظة أنه لم تخرق روسيا ولا الصين الإجماع» على تصويت الجمعية العامة.

وكتب في إشارة إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا: «أعتقد أن روسيا تعتقد أنها تستطيع كسب الكثير من أعضاء الجمعية العامة من خلال تأطير استخداماتها لحق النقض كاستجابة ضرورية لضغط القوى الدولية الثلاث (الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا) في مجلس الأمن الدولي».

Swissinfo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الطيران الهولندية تنقل العديد من رحلات مطار سخيبول لمطار روتردام
man in blue dress shirt holding white and black water dispenser Next post بلديات جنوب لوكسمبورغ بدون كهرباء
%d مدونون معجبون بهذه: