المفوضية تقترح حظر تدريجي على النفط الروسي ومشتقاته

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، الأربعاء، أن المفوضية اقترحت فرض حظر تدريجي على النفط ومشتقات النفط الروسية واستبعاد ثلاثة مصارف روسية إضافية منها مصرف “سبيربنك” من نظام سويفت العالمي في إطار حزمة جديدة من العقوبات.

وقالت فون دير لايين أمام النواب الأوروبيين في ستراسبورغ “سنتخلى تدريجيا عن شحنات النفط الخام الروسية في غضون ستة أشهر وتلك الخاصة بالمنتجات المكررة بحلول نهاية العام”، في إطار هذه الحزمة السادسة من العقوبات التي تهدف إلى تجفيف مصادر تمويل الحرب ضد أوكرانيا.

وأضافت: “سيكون حظرا كاملا على كل واردات النفط الروسي المنقولة بحرا أو عبر خطوط الأنابيب، الخام والمكرر (…) بطريقة منظمة وبطريقة تسمح لنا بإقامة طرق إمداد أخرى”. ويشكل النفط الروسي نحو ربع واردات الاتحاد الأوروبي من النفط.

وكان عدد من المسؤولين والدبلوماسيين الأوروبيين ذكروا أن القرار ينص على استثناء المجر وسلوفاكيا، وهما دولتان لا تطلان على بحار وتعتمدان بالكامل على عمليات التسليم عبر خط أنابيب دروجبا لذلك يمكنهما مواصلة الاستيراد من روسيا في 2023. 

وقالت فون دير لايين أمام البرلمان الأوروبي “لن يكون الأمر سهلاً. بعض الدول تعتمد بشكل كبير على النفط الروسي، لكن علينا ببساطة أن نعمل على ذلك”. 

وأضافت: “سنمارس بذلك أقصى درجة من الضغط على روسيا مع تقليل الأضرار الجانبية لنا ولشركائنا”. 

من جانبها، اعتبرت الحكومة المجرية، الأربعاء، أن لا ضمانات لأمن طاقة المجر في مشروع الحظر الأوروبي للنفط الروسي.

وقال المكتب الإعلامي للحكومة المجرية في بيان أرسلته لوكالة فرانس برس، “لا نرى أي خطّة أو ضمانات لكيفية إدارة الانتقال (من استخدام النفط الروسي إلى عدمه) على أساس الاقتراحات الحالية، وما الذي سيضمن أمن الطاقة في المجر”.

ولم يوضح المكتب الإعلامي على الفور ما إذا كان ذلك يعني أن المجر ترفض بشكل قاطع الاقتراح الأوروبي.

ويأتي 65 بالمئة من نفط المجر و85 بالمئة من إمدادات الغاز من روسيا، بحسب المتحدث باسم الحكومة، زولتان كوفاكس.

إلى ذلك، تقترح المفوضية أيضا استبعاد ثلاثة مصارف روسية إضافية بينها “سبيربنك” أكبر مؤسسة في البلاد (حوالي ثلث القطاع المصرفي) من نظام سويفت المالي الدولي.

وقالت فون دير لايين: “نضرب مصارف ترتدي أهمية كبرى للنظام المالي الروسي وقدرة بوتين على التدمير، وهذا سيعزز العزلة الكاملة للقطاع المالي الروسي”.

وتقترح المفوضية أيضا منع بث ثلاث محطات إذاعية روسية كبرى تابعة للدولة في أوروبا ما قد يؤدي إلى حظر توزيع محتواها في الاتحاد الأوروبي عن طريق الكابل أو الأقمار الصناعية أو الإنترنت أو تطبيقات الهواتف الذكية.

وقالت فون دير لايين: “حددنا دور أجهزة الدعاية لهذه القنوات التلفزيونية والتي تضخم بقوة أكاذيب بوتين. يجب ألا نفسح لها المجال إطلاقا للانتشار بعد اليوم”، من دون إضافة أي تفاصيل.

فرانس برس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post “رجل الغرب القوي” في مواجهة الدبيبة.. كيف سينتهي الصراع على رئاسة الحكومة الليبية؟
Next post سلسلةدرامارمضان ((جزيرة غمام _فخرالصناعةالمصرية واقع يصنعه الخيال))
%d مدونون معجبون بهذه: