الناتو متضامن مع بريطانيا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، عن قناعته بأن قيام روسيا بتسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكربيل وابنته على الأراضي البريطانية، يدل مرة أخرى على أن موسكو اختارت المواجهة.وكرر الأمين العام للحلف إدانته لما حدث، مشيراً إلى أن الهجوم، الأول من نوعه منذ تأسيس الحلف، يعتبر خرقاً لكل المعاهدات والقوانين الدولية.وأشار يانس ستولتنبرغ، إلى تضامن دول الحلف مع بريطانيا واستعداد المنظمة الأطلسية لتقديم كافة المساعدات اللازمة للندن لإنجاز التحقيقات اللازمة في حادثة تسميم العميل المذكور بغاز أعصاب تم تطويره قبل سنوات في روسيا.وعلى الرغم من أن المؤتمر الصحفي الذي عقده المسؤول الأطلسي اليوم في بروكسل كان مخصصاً لعرض التقرير السنوي لأعمال الحلف، إلا أن قضية ” ضلوع” روسيا في عملية تسميم العميل الروسي سيطرت بشكل واضح على الأجواء. هذا ولم تتقدم بريطانيا، حتى الآن، بأي طلب للناتو لا بخصوص المساعدة في التحقيقات ولا بخصوص تفعيل المادة 5 من ميثاق الحلف والتي تنص على الدفاع المشترك.وأوضح الحلف أن قيام روسيا بتسميم العميل الروسي على أراضي إحدى دوله الأعضاء، يعد حلقة في سلسلة طويلة من الممارسات الروسية التي تهدف للاستفزاز وتعزيز المواجهة وتكريس التوتر مع الغرب.وتحدث الأمين العام للحلف عن خطورة ما تقوم به روسيا سواء لجهة ضم شبه جزيرة القرم، دعم الانفصاليين في أوكرانيا، التدخل في الانتخابات في عدة دول أعضاء، وكذلك دورها في الشرق الأوسط، ” نحن نرد على كل هذا عبر تعزيز دفاعاتنا على مختلف الأصعدة”، وفق كلامه.وتعد مسألة القيام بهجوم داخل أراضي الدول الأعضاء في الحلف، وكذلك عملية الخلط التي تنتهجها موسكو بين الوسائل العسكرية التقليدية والوسائل الكيمياوية والنووية، بالإضافة إلى الهجمات الرقمية، في مواجهتها مع الغرب، هي من أكثر ما يثير قلق الحلف وكذلك الاتحاد الأوروبي.وشدد الأمين العام للحلف على أن المؤسسة الأطلسية ودولها الأعضاء لا تسعى لحرب باردة جديدة ولا تريد الانجرار لسباق تسلح، قائلا “لن يكون هناك رابح في هذا التوجه”، على حد قوله.وأشار ستولتنبرغ إلى أن الحلف يتخذ العديد من التدابير للتعامل مع الهجمات الروسية بشكل منضبط ومتناسب وحازم، موضحاً في الوقت نفسه عدم رغبة ناتو في قطع كل جسور الحوار مع موسكو.وكان مجلس الحلف قد عقد ثلاثة اجتماعات عام 2017 مع روسيا، ويسعى للقاء جديد هذا العام، وبهذا الصدد، قال ستولتبنرغ إن “الحوار ليس سهلاً ولكنه ضروري، خاصة في ظل تصاعد التوتر وعدم تحسن العلاقات مع موسكو”.وفي غياب الإجراءات العملية المحددة في التعامل مع روسيا، وصف ستولتنبرغ بـ”المهم” إظهار التضامن السياسي مع بريطانيا في هذه الأوقات.هذا ومن المنتظر أن يلتقي ستولتنبرغ بوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، يوم الاثنين القادم في بروكسل، في الوقت الذي تتواصل فيه المشاورات على أكثر من مستوى لتحديد ماهية “الرد” الغربي على روسيا.

آكي

Previous post القيمة التسويقية للنجم المصري محمد صلاح تفوق خمسة عشر نادياً مصرياً
Next post مواد سامة في الأطباق البلاستيكية الموجودة بكارفور
%d مدونون معجبون بهذه: