الخميس. ديسمبر 3rd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ اعتبر رئيس الجمهورية الإيطالي سيرجو ماتّاريلا أن حظر إنتاج الألغام يعد أمرا هاما في مجال احترام حقوق الإنسان. وأضاف الرئيس الإيطالي أن “آلاف الأشخاص المدنيين، ومن بينهم العديد من الأطفال الذين كابدوا محن الحرب والفقر المدقع أصلا، لا يزالون يموتون أو يعانون من إعاقات خطيرة للغاية في كثير من أنحاء العالم، بسبب الألغام المضادة للأفراد، القنابل العنقودية وذخائر الحرب غير المتفجرة”.ورأى الرئيس ماتّاريلا، أن “اليوم العالمي الذي دعت إليه الأمم المتحدة وكرسته للتحرك ضد صناعة الألغام، يعد نداء للرأي العام الدولي والمؤسسات ولصوت المجتمعات المدنية، لإعادة إطلاق هدف الإلغاء الفعلي لهذه الأسلحة الغادرة التي لا ترحم، والتي تصل إلى قمة الوحشية”، وأن “اتفاقيات أوتاوا وأوسلو قد حظرتها بحق”.وأشار رئيس الجمهورية إلى أن “حظر الألغام المضادة للأفراد وجميع الأجهزة المصممة لجعل الأراضي غير صالحة للسكن، يشكل نقطة انطلاق مهمة لضمان احترام حقوق الإنسان”، وهذا “ليس فقط لحماية ضحايا الحروب، بل ولمنع عواقبها أيضاً”.وخلص ماتّاريلا إلى القول “إن هذا الصراع يشل حياة المجتمعات في مراحلها الانتقالية وفي إعادة الإعمار بعد الحرب”، حيث “تهدف هذه الأسلحة الدنيئة والمقيتة إلى إزالة الأمل حتى بالنسبة لمن يبحث عن مستقبل هانئ لنفسه ولأحبائه بعيدا عن الحرب”.

آكي