الرئيسية » الصحة والعلاج » رمضان فوائد إنسانية ومعاني روحية

رمضان فوائد إنسانية ومعاني روحية

هبه محمد معين ترجمان

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ مازلنا حتى يومنا هذا نكتشف الكثير من الفوائد للصيام سواء النفسية والروحية والجسمية . فالله في شرعه أسرار ، وله في أحكامه حكم، ومقاصد ، فمن هذه الأسرار والحكم والمقاصد ما تدركها العقول ، وقد أخبر سبحانه عن بعض حكم الصيام فقال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:183) إذن فالصوم طريق لتقوى الله عز وجل ، والصائم اقرب الناس إلى مولاه جلت قدرته ، جاع بطن الصائم فصفا قلبه ، وظمأت كبد الصائم فدمعت عيناه ، الصوم سر بين العبد وبين المعبود سبحانه ، ففي الصحيح أن الله عز وجل ” كل عمل ابن آدم فانه لي وأنا أجزي به”  . لان الصوم لا يطلع عليه إلا الله تعالى بخلاف الصلاة والزكاة والحج .و رغم صعوبته للبعض إلا أن أفضل العادات الصحية السنوية و فوائده كثيرة لا يُغفل عنها، ومن الفوائد الطبية لصيام رمضان راحة جهاز الهضم المسؤول عن استهلاك واستقلاب الطعام ، وبالتالي فالكبد أيضا يأخذ فرصة استراحة كونه معمل استقلاب الغذاء الرئيسي في الجسم . ولتحقيق هذه الغاية على المسلمين أن يلتزموا بسنة الرسول -صلى الله عليه وسلم -بعدم الإكثار في وجبة الإفطار وقد قال- صلى الله عليه وسلم-: ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه. وبهذا يُضمن بقاء النشاط وعدم الخمول والاستعداد للتمارين المعتدلة بعد فترة راحة قصيرة ألا وهي صلاة التراويح التي ثبت أن حركة العضلات والمفاصل في كل ركعة تستهلك 10 حريرات. ومن الفوائد الطبية أن يبدأ الإفطار بتناول بعض التمرات ( كما هي السنة النبوية ) فالتمر غني بسكريّ الغلوكوز والفركتوز اللذين يحويان فائدة حريرية كبيرة وخاصة للدماغ ، ويفيدان في رفع مستوى السكر في الدم تدريجيا مما يخفف شعور الجوع ويقلل الحاجة إلى كمية اكبر من الطعامخلال الصيام ينقص استهلاك السكريات وبالتالي فإن مستوى سكر الدم ينخفض وهذا يجعل الجسم يعتمد على مخزونه من السكر لحرقه وتأمين الحريرات اللازمة للاستقلاب ، ويأتي مخزون السكر من الكبد بتفكيك مادة Glycogen وكذلك من تحطيم الدهون في النسيج الشحمي لتحويلها إلى حريرات وطاقة لازمة لفعاليات الجسم وهذا بالتالي ينتج عنه نقص معتدل في وزن الجسم ، ولهذا يعتبر الصيام فائدة كبيرة لدى زائدي الوزن ، وحتى لمرضى السكري المعتدل غير المعتمدين على الأنسولين “Stable non-insulin diabetes وهم من لا يستطيعون إلا تناول هذه المادة يومياً قد يعرضهم الصيام للخطر لذا صرح لهم الأطباء الإفطار . من يعانون مرضا متقدما سواء أكان سكري شديدا أو نقص تروية قلبية أو حصيات كلوية حادة ، فهم مستثنون من صيام رمضان ولهم أن يأخذوا بالرخصة الشرعية ، قال تعالى :”.. فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر.كما أثبتت دراسات عديدة انخفاض مستوى الكولسترول في الدم أثناء الصيام وانخفاض نسبة ترسبه على جدران الشرايين الدموية ، وهذا بدوره يقلل من الجلطات القلبية والدماغية ويجنب ارتفاع الضغط الدموي . ونقص شحوم الدم يساعد بدوره على التقليل من حصيات المرارة والطرق الصفراوية . قال-صلى الله عليه وسلم-: ” صوموا تصحّوا بينما بينت بعض الدراسات أن عدم تناول الماء لحوالي 10-12 ساعة ليس بالضرورة سيئ بل هو مفيد في كثير من الأحيان ، فتركيز سوائل الجسم تزداد محدثة تجفافاً خفيفا يحتمله الجسم لوجود كفاية من مخزون السوائل فيه ، وطالما أن الشخص لا يشكو من حصيات كلوية فإن هذا يعطي الكليتين استراحة مؤقتة للتخلص من الفضلات، ومع ذلك فالسنة النبوية تقتضي بتأخير السحور والتعجيل في الفطور مما يقلل الفترة الزمنية للتجفاف قدر الإمكان . ونقص السوائل يؤدي بدوره لنقص خفيف بضغط الدم يحتمله الشخص العادي ويستفيد منه من يشكو ارتفاع الضغط الدموي .ولعل تربية الجسم صحياً بسبب الصيام توازي التربية النفسية فهو مدرسة يزرعها الشهر الكريم فينا من  كبح جماح النفس وتربيتها ، وتزكية القلب ، وغض البصر ، وحفظ الجوارح. وترك بعض العادات السيئة خاصة عندما يضطر المدخن لترك التدخين ولو مؤقتا على أمل تركه نهائيا ، وكذلك عادة شرب القهوة والشاي بكثرة . وفوائد رمضان النفسية أكثر من أن تعد  ، فالصائم يشعر بالطمأنينة والراحة النفسية والفكرية ويحاول الابتعاد عما يعكر صفو الصيام من محرمات ومنغصات ويحافظ على ضوابط السلوك الجيدة مما ينعكس إيجابا على المجتمع عموما.  قال-صلى الله عليه وسلم-: ” الصيام جُنّة ، فإذا صام أحدكم فلا يرفث ولا يجهل وان امرؤٌ قاتله أو شاتمه فليقل إني صائم إني صائم ” . وقد أثبتت دراسات عديدة انخفاض نسبة الجريمة بوضوح في البلاد الإسلامية خلال شهر رمضان .ولن ننسى بأن الصوم هو الذي يذكر الصائم بإخوانه الصائمين من الجائعين المحتاجين والفقراء والمساكين ، فيرحمهم ويعطف عليهم ويمد يده بالعون إليهم .لقد عرف السلف الصالح أهمية الصيام فكان لهم  القربة لله عز وجل ، ومضماراً للسباق وموسماً للخيرات، فبكوا فرحاً لاستقباله ، وبكواً حزنا عند فراقه . أحبوه فاجتهدوا فيه ، وبذلوا نفوسهم في رمضان ، فجعلوا من لياليه قياماً وركوعاً وسجوداً ودموعاً وخشوعاً ، وجعلوا من نهاره ذكراً وتلاوة وتعليماً ودعوةً ونصحاً . وراحة نفس ، وانشراح صدر ، فربوا أرواحهم بمقاصده ، وزكوا قلوبهم بتعاليمه ، وهذبوا نفوسهم بحكمه . الصيام يا صائمون كفارة للخطايا ومذهب للسيئات ، صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : الجمعة إلى الجمعة ، والعمرة إلى العمرة ، ورمضان إلى رمضان ، كفارات لما بينهما ما لم تؤت كبيرة إذا صام الصائم ذات نفسه ، وانكسر قلبه وخفت مطامعه ، وذهبت شهواته ، تكون دعوته مستجابة لقربه من الله عز وجل . ولعل بعض حكم الصوم تتلخص في أنه تقوى لله عز وجل ، وامتثال لأمره وقهر للهوى ،و انتصار على النفس ، وتهيئة للمسلم في مواقف التضحية وضبط للجوارح ، وكبح للشهوات ، وصحة للجسم ، ومكفر للسيئات ، وألفة وإخاء ، وشعور بجوع الجائعين ، وحاجة المحتاجين ، والله أعلم .

_…شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

شاهد أيضاً

قصص المدار التاريخية (( الخنساء إبداع خلق من رحم المعاناة ))

القصص التاريخية تختارها للمدار نجاة أحمد الأسعد شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_جمع أهل العلم بالشعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: