الأحد. نوفمبر 29th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ وافق والدي الطفلة “مودة “التحدث مع صحفي نيوسبلاد،و تحكي الأم بإيصال قصتها وهي حقائق مختلفة تماما عن تلك التي صرحت بها السلطات.وتقول والدة مودة بحزن”كل ما كنا نريده هو منزل آمن لأطفالنا”وتضيف”مودة ماتت مرتين،ومازاد زاد الأمر سوءًا الكذب بشأن الوفاة ، ولم يعتذر أحد عن ذلك”. ”وتضيف “كنا بالمجموع ثلاثين شخصًا ، 26 بالغًا وأربعة أطفال جالسون في سيارة بيضاء يوم الأربعاء. ولكن في موقف سيارات Huplanche بالقرب من Namur ، حينها حاولت الشرطة الاقتراب من السيارة لكن السائق حاول الفرار.وقالت الام”لقد أطلقت الشرطة النار مرتين” عندما كنا نسير على الطريق السريع سمعت طلقة أولى ثم توقفت السيارة عندها، لكن عندما خرج الناس ، أطلق شرطي مرة ثانية، زوجي تمكن من النجاة لكن “مودة” التي كانت بين ذراعي لم تكن لديها أي فرصةولم تستطيع المصادر القضائية تأكيد هذه الأقوال وبحسب ما ورد فقد أصيبت “مودة” برصاصة طائشة،اما من جهة المدعي العام بتورناي لم يرغب في الرد عن كلام الأم.وفقا للوالدين الطفلة استغرق الأمر أربعين دقيقة قبل أن تصل سيارة الإسعاف إلى الموقع وتضيف “طوال الوقت ، حملت ابنتي بين ذراعي. كنت اموت من الخوف وأردت المساعدة فقط في أقرب وقت ممكن”،وفي المستشفى تم الإعلان عن موت مودة بسرعة. “بعد ذلك مباشرة ، تم فصلنا عن طفلتنا ووضعنا في زنزانة

وكالات