الأحد. ديسمبر 6th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ اعتقلت المملكة العربية السعودية الناشط الحقوقي محمد البجادي، في إطار حملة اعتقالات شنتها على الناشطين المطالبين بحقوق المرأة في المملكة التي تعتبر بلدا محافظا، بحسب ما ذكرت منظمة العفو الدولية.وكانت السعودية قد أطلقت سراح أربعة معتقلين وأبقت على 7 آخرين كانوا قد اعتقلوا في إطار حملة اعتقالات شنتها ضد المطالبين بمنح حق قيادة المرأة السعودية للسيارة.الحكومة أعلنت الأسبوع الماضي عن اعتقال سبعة أشخاص بتهمة اشتباههم مع جهات خارجية وتلقوا دعما ماديا، كما أعلنت عن نيتها إلقاء القبض على أشخاص آخرين دون ذكر أسماءهم.وسائل إعلام موالية أطلقت لقب “عملاء السفارات”، على من تم اعتقاله، وهو ما أثار حفيظة دبلوماسيين في المملكة، في الوقت الذي تسعى فيه المملكة إلى جذب استثمارات غربية لخدمة مساعيها للتخلص من الاقتصاد المعتمد على النفط فقط. وتأتي الاعتقالات قبل شهر من تطبيق قانون حق المرأة بقيادة السيارة، والذي اعتبر معيارا لتوجه ولي العهد محمد بن سلمان نحو اتخاذ منهج ليبرالي، لكنه مصحوب بحملة على المعارضة.نشطاء ودبلوماسيين رجحوا أن تكون موجة الاعتقالات هذه تهدف لتهدئة التيار المحافظ المعارضين لافتتاح دور سينما، وإقامة الحفلات الغنائية، وتسهيل الاختلاط بين الجنسين، أو أن تكون رسالة للمعارضين رفع سقف المطالبة بما يتجاوز أجندة الحكومة.وبالعودة إلى الناشط محمد الباجدي، فهو مؤسس لمنظمة سياسية حقوقية سعودية ممنوعة، كانت قد وجهت الاتهام لقوات الأمن بارتكابها انتهاكات حقوقية.وتمنع المملكة أية انتقادات للحكومة أو العائلة الحاكمة، وبحسب سماح حديد مديرة حملات منظمة العفو الولية في الشرق الأوسط بأن هذا التوقيف هو مؤشر مثير للقلق حول الحملة التي تشن ضد المدافعين عن حقوق الإنسان في المنطقة، وقالت:”نطالب السلطات بإطلاق سراح الناشطين الحقوقيين حالا”.

رويترز