الرئيسية » دراسات المدار » ليبيا تموت بين فكي وحش

ليبيا تموت بين فكي وحش

محمد علي المبروك خلف الله 

شبكة المدار الإعلامية الأوربية…_لم تكن الأخلاق في ليبيا حتى تنتهي ولم تكن الإنسانية في ليبيا حتى تنتهي ولم يكن الدين في ليبيا حتى ينتهي ولم تكن الوطنية في ليبيا حتى تنتهي ، كان هناك القانون بكل قواه نصوصا وأجساما فاعلة رادعة ، كان هناك القانون الذي يلبس من لا لبس له الأخلاق ويلبس من لألبس له الإنسانية ويلبس من لا لبس له الدين ويلبس من لا لبس له الوطنية وكانت ليبيا ذات أخلاق بالقانون وذات إنسانية بالقانون وذات دين بالقانون وذات وطنية بالقانون وماكان الأمر بالطبع وماكان الأمر بالطبيعة النفسية والروحية ولم يكن في الطبيعة النفسية والروحية إلا وحش مكبل مسجون ردعا بالقانون في الفراغات الروحية والنفسية وقد انطلق بغياب أجسام فاعلة رادعة منفذة للقانون بل انطلق وأصبح حاكما يحكم شعبا بين فكيه . بين فكين تعيشون وستعيشون وستعيش حتى أجيالكم بينهما ، أنيابهما من الحدة حتى تصرخوا وحتى تستغيثوا ولا من يبالي ،، عرفا تاريخيا في تاريخ الشعوب من أشرس الفكاك واشرها إطباقا على شعوب العالم  بينهما تعيش أيها الشعب الليبي ولايعرفان رفقا بل كلما تصرخ يطبقان عليكم بأنيابهما الحادة . فك علوي هو طبقة سياسية عقيدتها الفساد والإفساد يتكون من مجلس النواب ومجلس الدولة ولجنة الستين ثرثارا والحكومة المؤقتة والمجلس الرئاسي ومدراء الإدارات والمؤسسات العامة وفك سفلي يتكون من جماعات دينية عقائدها منحرفة ومناهجها متنطعة هي السلفية السعودية وتنظيم الدولة والإخوان المسلمين والقاعدة  ، لايطبقان ولاينهشان إلا من الأعناق .. من حيث تختنقون ومن حيث يسري سم أنيابهما على عجل إلى أدمغتكم . أنياب وأنياب لأجسام وجماعات مهجنة تهجينا فتاكا ، أنيابها ليست  للغرز هي من الحجم المؤهل للنهش ومن النوع الفارز للسموم كأنياب الأفاعي والثعابين السامة  . طبقة سياسية اصطفت أنيابها وجماعات دينية اصطفت أنيابها بفكين من فكاك الوحوش تتناول نهشكم بفحش متفحش متوحش من الفساد والإفساد ، في أسفله بطنا لاتشبع ولاتقنع .. بطنا  هضم حاضركم وهضم مستقبلكم وامتصت أمعاؤه اموالكم وأرزاقكم وثرواتكم وحياتكم وها انتم ذَا فقراء و جوعي و عرايا و حفايا ومرضى وخوفا فلا غناء ولا طعام ولا كساء ولادواء ولا أمان  كلها امتصتها أمعاء الوحش ومتفرغ تماما لوجبة التشفي والغل بالأطباق على أعناقكم بفكيه وما عدتم تهتمون لفضلاته لاعتيادكم عليها التي يخرجها يوميا أمامكم من سرقات ونهب بالمليارات واختلاس واحتيال مالي وفساد مطلق على إطلاقه يخرجها يوميا كفضلات من بطنه ، سيطبق عليكم بفكيه حتى الموت لأنه يحيا بالأطباق على أعناقكم ولأنه يتاح له هضم كل حياتكم بالأطباق عليكم ولا من سبيل إلا بالبقاء بين فكيه وبقاء أبناءكم وأحفادكم بينهما او الخروج من فكيه بتكسير أنيابه وتهشيم فكيه وعجلوا بتكسير أنيابه وتهشيم فكيه لأنه ماظلت لكم من قوة يضعفها يوميا بالأطباق عليكم أو لنبق بين فكيه حتى الموت ويكون مصير الشعب الليبي من موت إلى موت وليس من موت إلى حياة

_…شبكة المدار الإعلامية الأوربية…_

شاهد أيضاً

تجربة الصحفيون مع كورونا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_في ظلّ استمرار تفشّي فيروس “كورونا” حول العالم، يعرّض الصحفيون صحتّهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: