القوط وفن العمارة القوطية

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ استقرت القبائل القوطية في الأجزاء الجنوبية والوسطى من أوروبا بعد هجرتها من الأراضي الاسكندينافية في مطلع القرن الميلادي الأول، وينحدرون من أصولٍ تعود للقبائل الجرمانية الشرقية، ويشير التاريخ إلى أن القوط بشقيّهم الشرقيين والغربيين قد تركوا بصمة واضحة المعالم في تاريخ أوروبا على الصعيد السياسي والديني والثقافي، واعتنقت هذه القبائل الديانة المسيحية الآريوسية، ومع حلول القرن الخامس اعتنقوا المذهب الكاثوليكي، وحافظ القوطيون على بقائهم في أوروبا حتى مجيء العصور الوسطى وما بعدها، وبرعوا بالعديد من النواحي من بينها فن العمارة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تاريخ العمارة القوطية.

تاريخ العمارة القوطية

ظهرت العمارة القوطية كإحدى مراحل العمارة الأوروبية التي انفردت بكثرة استخدام الأشكال الهيكلية والتعبيرية الحديثة في نهايات القرون الوسطى؛ وجاء ذلك تحديدًا في أواسط القرن الثاني عشر الميلادي وحتى عام 1440 ميلادي، وقد نُسبت هذه العمارة للقوطيين من قِبل مثقفي النهضة الإيطالية المشهورين بتسمية الإنسانيين؛ فنسبوا هذا النوع من العمارة إلى القبائل القوطية الجرمانية التي أقامت في إيطاليا خلال القرن الخامس الميلادي، يرتبط الطراز القوطي ارتباطًا وثيقًا بعصر تشييد الكنيسة في أوروبا الشمالية، وينفرد بكثرة استخدام طرق إنشائية محددة كالأقواس البارزة والعقود المروحية بالإضافة إلى الدعائم الطائرة، ويكمن الفرق بين العمارة القوطية والعمارة الرومانسكية في طريقة توفير المساحة، ويكثر استخدام الحجارة والخشب والحديد والطوب المحروق، بالإضافة إلى الربس والأقبية المضلعة.

فروع العمارة القوطية

اهتم القوطيون بمختلف مجالات العمارة، فلم يتركوا بابًا إلا وطرقوه وبرعوا في إتقانه، فاتخذ طرازهم المعماري مجموعة من المميزات والخصائص التي امتاز بها، ومنها:

  • تشييد الكنائس وتصميمها بجدرانٍ رقيقة ودعامات خفيفة.
  • إمداد الكنائس بالدعامات المؤلفة من الأعمدة المرتفعة لعدة طوابق.
  • تقويس الأعمدة على شكل مظلات مفتوحة وسد الفراغات.
  • استخدام الأقبية المضلعة.
  • إقامة العقود المدببة واستبدال الجدران بالنوافذ الزجاجية الملونة.

فترات العمارة القوطية

مرّت العمارة القوطية بعدةِ مراحل وفترات؛ فكانت في كل مرحلة تشهد تطوّرًا ملحوظًا يختلف عن ذي قبل، وتعد هذه العمارة خير مثال على العمارة الفرنسية المنتشرة بين القرنين الثالث عشر والسادس عشر، وانشطرت هذه العمارة إلى فترتين، هما:

  • المرحلة المبكرة: بدأت هذه الفترة في عام 1150م وانتهت بالتزامنِ مع حلول عام 1300م، وامتازت هذه المرحلة بالتركيز على النظام الإنشائي وتطويره بشكل كبير.
  • المرحلة المتأخرة: وتعرف بالعالمية أيضًا، حيث بدأت تتحج مع الثقافة العالمية الحديثة، وتزامنت مع ظهور عمارة عصر النهضة واجتياحه في إيطاليا، وكان حلول هذه المرحلة في 1300م وانتهت في 1500م.

Weziwezi

شاهد أيضاً

هارون الرشيد في الدولة العباسية

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_هي ثاني سلالة عربية تحكم الدولة الإسلامية بعد السلالة الأموية، وكلاهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: