الخميس. ديسمبر 3rd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_   تم الأحد في كوريا الجنوبية تعيين دبلوماسية دولية مرموقة في الأمم المتحدة وزيرة للخارجية لتصبح أول امرأة تتولى هذه الحقيبة في البلاد. وستكون مهمتها الحد من التوتر المتصاعد حول الطموحات النووية للجارة الكورية الشمالية وشغلت كانغ كيونغ-وا (62 عاما) منصب نائب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة كما عملت كمساعدة للأمين العام للشؤون الإنسانية قبل أن تصبح كبيرة مستشاري الأمين العام الحالي أنطونيو غوتيريس.ويأتي تعيين كانغ في هذا المنصب قبل أقل من أسبوعين على زيارة الرئيس مون جاي-أن الأولى للولايات المتحدة للقاء نظيره الأمريكي دونالد ترامب في وقت تتصاعد فيه المخاوف من برنامج تسلح بيونغ يانغ.يذكر أن النظام الكوري الشمالي المعزول هذا العام بسلسلة من تجارب الصاروخية في تحد للضغوط الدولية ما عرضه لحزمة جديدة مشددة من عقوبات الأمم المتحدة وعملت كانغ في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية سنوات قبل التحاقها بالأمم المتحدة.وأعلن مكتب الرئيس مون أن خبرة كانغ ستساعد سول على معالجة الملفات الحساسة مع الحلفاء والجيران.وتولى مون السياسي الذي ينتمي إلى يسار الوسط، منصبه في أعقاب عزل الرئيسة بارك غوين-هي. وهو من أنصار الحوار مع كوريا الشمالية لإعادتها مجددا لطاولة المفاوضات، ما يتناقض مع نهج سلفته التي كانت تتبنى موقفا صارما حيال بيونغ يانغ.وتعرضت علاقات سول مع الولايات المتحدة لبعض التوتر أخيرا بسبب نصب الدرع الصاروخية المريكية ثاد على أراضيها لحمايتها من جارتها الكورية الشمالية.كما أدى ذلك لتدهور في العلاقات مع الصين الغاضبة من الدرع والتي تعتبره تهديدا وتقول إنه يؤثر على فعالية أنظمتها الصاروخية.ورغم نصب أجزاء من الدرع بالفعل في مدينة سيونغجو الواقعة على مسافة 250 كلم جنوب العاصمة سول، فإن الرئيس مون علق تركيب مزيد من الأجزاء لاحقا.وحسبما أعلن رسميا، يهدف التأجيل إلى إتاحة مزيد من الوقت لإجراء تقييم متكامل للتاثير البيئي للدرع على المكان، لكن محللين يقولون إن التأجيل هو تحرك استراتيجي لمون لكسب وقت لمعالجة الوضع الدبلوماسي الشائك الذي ورثه من الرئيسية السابقة