درع الشمال الإسرائيلي ضد حزب الله

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق الليلة الماضية حملة “درع الشمال” لكشف وإحباط أنفاق تقوم منظمة حزب الله اللبنانية بحفرها إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.وأشار الجيش الإسرائيلي في بيان إلى انه “تهدف الحملة التي أطلقها جيش الدفاع بقيادة المنطقة الشمالية وبمشاركة هيئة الاستخبارات وسلاح الهندسة وإدارة تطوير وسائل قتالية إلى إحباط الأنفاق الهجومية داخل أراضينا”.وأعلن الجيش الإسرائيلي بتعزيز قواته في القيادة الشمالية ويبقى في حالة جاهزية كبيرة لتطورات لو حصلت.وقال “تم الإعلان عن عدة مناطق بالقرب من السياج الأمني في الشمال مناطق عسكرية مغلقة. لا توجد أية تعليمات لسكان الشمال حيث تم اطلاع رؤساء سلطات محلية بالموضوع وسيبقى جيش الدفاع على تواصل معهم”.وجاء الإعلان عن هذه الحملة بعد اللقاء الذي عقده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء أمس مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بروكسل.وقال الجيش الإسرائيلي “يعمل منذ عام ٢٠١٤ طاقم خاص ومشترك لهيئة الاستخبارات والقيادة الشمالية الذي يقود منذ ذلك الحين التعامل العملياتي والتكنولوجي والاستخباراتي في قضية الأنفاق في الجبهة الشمالية. لقد تمكن الطاقم من تطوير خبرة وقدرات واسعة عن مشروع الأنفاق الهجومية التابع لمنظمة حزب الله الإرهابية”.وأضاف “في السنوات الأخيرة وفِي إطار الاستعداد لمواجهة هذا التهديد تم تطبيق خطة دفاعية خاصة في المنطقة تضمنت أعمال لإقامة جدران وعوائق صخرية بالإضافة إلى أعمال تجريف للأراضي. هذه الخطة الدفاعية تهدف لمنع العدو من تحقيق قدراته الهجومية”.ولفت إلى أن “منظمة حزب الله الإرهابية التي تقف خلف حفر الأنفاق تواصل العمل بدعم وتمويل إيراني لبسط نشاطاتها ضد مواطني إسرائيل”.وقال إن “الاستعداد القتالي لتطبيق هذه الخطوة مستمر في هيئة الأركان العامة خلال سنوات مما أدى إلى توفر الظروف العملياتية في هذه الفترة”وأضاف”يقود قائد القيادة الشمالية الميجر جنرال يؤال ستريك الحملة العسكرية التي تشارك فيها قوات كبيرة”.واعتبر الجيش الإسرائيلي أن “حفر الأنفاق التي تم كشف أمره من قبل جيش الدفاع بشكل مسبق وقبل أن تشكل تهديدًا فوريًا لمواطني إسرائيل يعتبر خرقًا فادحًا للسيادة الإسرائيلية. كما ويشكل دليل أخر للخروقات الخطيرة التي تنفذها منظمة حزب الله الإرهابية متجاهلةً قرارات الأمم المتحدة وعلى رأسها القرار ١٧٠١ حيث تنشط داخل قرى في جنوب لبنان. هذه الأعمال تمس بدولة لبنان وتخاطر بمواطنيها بهدف  تعزيز بنية حزب الله الإرهابية”.وقال الجيش الإسرائيلي “تتحمل الحكومة اللبنانية مسؤولية كل ما يجري داخل الأراضي اللبنانية من الخط الأزرق شمالًا.هذه الأنفاق تثبت عدم تطبيق الجيش اللبناني لمسؤولياته في تلك المنطقة”.

آكي

Previous post الهدنة التجارية الأمريكية الصينية تؤثر على سعر الأسهم الأوروبية
Next post الاحتجاجات تجبر ماكرون إلغاء زيارة صربيا
%d مدونون معجبون بهذه: