شكوى إماراتية ضد لاعبين قطريين

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ ذكرت صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، الخميس، أن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم تقدم بشكوى إلى الاتحاد الآسيوي بشأن مدى أهلية بعض لاعبي منتخب قطر للمشاركة في بطولة كأس أمم آسيا.وأرفق الاتحاد الإمارتي لكرة القدم المستندات المطلوبة للتأكيد على صحة الطعن قبل مرور 48 ساعة من زمن مباراة نصف نهائي كأس آسيا التي جمعت قطر والإمارات.وتثبت المستندات التزوير القطري في تجنيس لاعبين على الأقل، وتحديداً العراقي بسام الراوي والسوداني المعز علي، وهو ما يشكك في نزاهة الاتحاد القطري لكرة القدم الذي اعتمد تجنيس عدد هائل من اللاعبين خلال السنوات الماضية، لاسيما اللاعبين الأقل من 23 عاماً، للتحايل على المادة 7 من قانون الفيفا المرتبط بالتجنيس. وحسب صحيفة “الاتحاد”، تقضي المادة بتجنيس اللاعبين بعد مرورهم بفترة إقامة 5 سنوات في الدولة المراد اللعب بجنسيتها، لكن شرط تجاوز اللاعب لسن 18، يعني ألا يستطيع اللاعب المجنس بطرق قانونية وطبيعية أن يلعب مع منتخب الجنسية الجديدة إلا بعد بلوغه 23 عاماً، وأن يتواجد في تلك الدولة وهو في سن 18 أو قبلها (5 سنوات على الأقل من بلوغه 23 عاماً)، وذلك شريطة ألا يكون قد لعب لأي منتخب آخر في سن الشباب والأولمبي أو الأول. ولإلغاء هذا الشرط، والسماح بتجنيس اللاعبين قبل بلوغ سن 23، يمنح اللاعب جنسية الدولة الجديدة ويلعب لها قبل سن 23 عاماً، إذا كان أحد والديه، أو جديه للأم أو الأب من مواليد الدولة المراد اللعب بجنسيتها المكتسبة، وفي هذه الحالة فقط، يسمح الفيفا للمنتخب الجديد باستغلال اللاعبين تحت سن 23 عاماً.

سكاي نيوز عربية

Previous post ارتفاع الأسهم الأوروبية
Next post استمرار مدرب روما في عمله رغم هزيمة الفريق
%d مدونون معجبون بهذه: