انا غبي يا جماعة ام اتغابى على بني ادم والعالمين

ابراهيم عطا :كاتب فلسطيني

خلال زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة بومبيو للكويت سمعنا بعض المسؤولين والمحللين السياسيين هناك يتحدثون عن العلاقة الاستراتيجية مع “امريكا”، وقبلها كنا قد سمعنا نفس الكلام من دول مثل قطر والامارات والمملكة العربية وغيرها، ولكن بالمقابل راينا ونرى ان الولايات المتحدة الارهابية لا تقول فقط وانما تفعل كل ما يدل على ان حليفها الاستراتيجي الوحيد بمنطقة الشرق الاوسط هو الكيان الصهيوني الذي يحتل اراضي حلفائها الاستراتيجيين من العرب والمسلمين، ويغتصب مقدساتهم في فلسطين وعلى راسها المسجد الاقصى مسرى رسولهم الكريم…، فهل انا غبي يا جماعة ام اتغابى على بني ادم والعالمين؟
ومن حقنا ان نسأل ونتساءل ماذا يفهم حكامنا العرب من التحالف والعلاقة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة؟، هل ما يفهمونه هو عبارة عن اتفاق ازلي لابقائهم على الكراسي واطالة عمر انظمتهم التي “لا تكش ولا تنش” امام ما تقوم به الولايات المتحدة الارهابية وابنتها الغير شرعية من اجراءات وخطوات غير قانونية وغير اخلاقية….
والا، فمن يفسر لنا ما يقوم به الدكتاتور الامريكي الاشقر منذ وصوله الى سدة الحكم وحتى اليوم، وردود افعال الحلفاء العرب الاستراتيجيين، ففي العام الماضي اعلن القدس الشريف عاصمة لاسرائيل وقام بنقل سفارة بلاده اليها، فاستمر الحلفاء المخدوعين بالحديث عن العلاقة المميزة مع الولايات المتحدة واقدموا على خطوات تطبيعية متقدمة مع الكيان الصهيوني، وقبل اسبوع قام الدكتاتور بالتوقيع على اعتراف بلاده بسيادة اسرائيل على الجولان المحتل، فردوا عليه بمزيد من الاتفاقيات الامنية وباستقبال المسؤولين الامريكيين في قصورهم ونادوا بالمزيد من الانفتاح على الكيان الصهيوني…فهل هناك من يقنعنا اننا لسنا اكثر من اضحوكة او اداة استراتيجية تستخدمها الولايات المتحدة الارهابية لتحقيق مآرب المحتلين الصهاينة….
اما في لبنان فكان للوزير الامريكي بومبيو استقبال وردود افعال مختلفة وقد اسمعه المسؤولون هناك ما لم يكن يتوقعه، واستنتج منه انهم ليسوا كبقية العرب وان هناك من لا يرضخ لاملاءاتهم ولا ينحني امام عقوباتهم…
كيف ولماذا يا سادة لم يتم استدعاء السفراء الامريكيين في عواصم الحلفاء العرب لتقديم الاحتجاج على الخطوات الترامبية المرفوضة من كل دول العالم؟، ولماذا لم نسمع الا جعجعة حول القدس وفلسطين ولكن لم نر افعالا او خطوات؟….
تحية اجلال وتقدير لكل المقاومين والمشاركين بمسيرات العودة وكسر الحصار في الذكرى السنوية الاولى، وتحية لشعبنا الصامد في الداخل بمناسبة يوم الارض…وجمعة طيبة لكل الاحبة

Previous post بعوضة الملاريا اليتيمة في ليبيا
Next post إيران وأوروبا.. مصالح ورؤى مشتركة
%d مدونون معجبون بهذه: