فضائح جديدة لمايكل جاكسون

شبكة المدار الإعلامية الأوربية…_يبدو أن هناك مفاجآت قد تظهر خلال الفترة المقبلة بخصوص قضية ملك البوب الراحل مايكل جاكسون و اعتدائه على الأطفال، حيث كانت سلسلة من المناوشات بدأت منذ أسابيع بين ورثة ملك البوب الراحل مايكل جاكسون وشبكة HBO التلفزيونية التي أنتجت الفيلم الوثائقي Leaving Neverland’s  الذي رصد فضائح المغنى الراحل وتحرشه بالأطفال. وبعد تصريحات من كلا الطرفين نقلتها وسائل الإعلام العالمية، كشف دان ريد مخرج الفيلم الوثائقي المسيء لملك البوب الراحل عن وجود بعض الملاحظات التي تؤكد عدم صحة ادعاءات بعض موثقي الفيلم، والذين ادعوا تحرش جاكسون بهم.مخرج الفيلم الوثائقى أكد في تصريحات صحفية لجريدة ذا صن، أن جيمس سافيتشوك أحد متهمي مايكل جاكسون بالتحرش اختلق قصته بشكل وهمي، حيث انه استند في ادعاءاته بواقعة تحرشه داخل إحدى غرف قطارات نيفرلاند في الفترة ما بين 1988 : 1992 وهو ما اثبت كذبته حيث أن المحطة تم بنائها عام 1994 بعد روايته بعامين.وأضاف ريد، في تصريحاته النارية أن الصورة التي تم إضافتها للمجني عليه بصحبة ملك البوب الراحل داخل إحدى القطارات كانت في محطة أخرى غير نيفرلاند وتم التقاطها بالتحديد في 25 أغسطس عام 1993.وتابع أن المحطة التي ادعى سافيتشوك بالتحرش به فيها، تم الموافقة على بنائها في 2 سبتمبر 1993 نظراً لبعض التصريحات التي استند عليها من رئاسة مدينة نيفرلاند.والجدير بالذكر أن الفيلم التسجيلى “Leaving Neverland”، قد عرض فى مهرجان صاندانس وأثار جدلا كبيرا، حيث يسرد الفيلم حياة نجم البوب الجنسية، ويتهمه بشكل واضح وصريح بالتحرش الجنسي بالأطفال ومساومتهم في حفلات جنس جماعي، وضم مقابلات مع الموسيقى واد روبسون، والممثل جيمس سافشوك، اللذان يرويان قصص استغلالهم جنسياً من قبل ملك البوب، عندما كان يبلغان من العمر 7 و10 سنوات، وواجه انتقادات حادة من قبل جمهور جاكسون الذي احتشد أمام بوابات المهرجان، اعتراضا على محتوى الفيلم وهو الفيلم الذي ستقوم بعرضه شبكة قنوات HBO التليفزيونية.

جولي

Previous post ابنة فيروز تهدد الفنانين الذين يعيدون غناء أغاني والدتها
Next post رفع أسعار الأدوية في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: