الانتعاش الاقتصادي في هولندا لايصل للشعب

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_انتعش الاقتصاد الهولندي بعد أزمة عام 2008. لكن الفوائد التي يجلبها هذا الانتعاش الاقتصادي هي في معظمها في أيدي الشركات ولا تعود على الشعب الهولندي. هذا حسب تقرير صدر اليوم عن مكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي (SCP) للعام 2019، وهو تقرير يصدر كل سنتان، حيث تبحث الوكالة في التطورات التي حصلت في هولندا خلال السنوات العشر الماضية.
انخفاض كبير في الدخل المتاح:
من وجهة نظر اقتصادية، كانت الفترة ما بين الأعوام 2008-2018 هي فترة مضطربة، بسبب الأزمة الاقتصادية. زاد الناتج المحلي الإجمالي في تلك الفترة، بنسبة 0.9 في المئة سنويا. من عام 2013 ، وجد الاقتصاد طريقه للانتعاش مرة أخرى وارتفع صافي الدخل القومي المتاح مرة أخرى. و مع ذلك، فإن الشركات هي المستفيدة بشكل رئيسي من هذا النمو الاقتصادي، بينما الأسر الهولندية لم تشعر حقا بهذا النمو. انخفضت حصة الأسر في الدخل المتاح انخفاضًا كبيرًا. في بداية أزمة الائتمان، بدأ الشعب الهولندي ينفق أقل.  زاد الإنفاق مرة أخرى في عام 2014.  ومع ذلك، مازلنا ننفق أقل بنسبة 0.1 في المائة على محلات البقالة والملابس وأوقات الفراغ في العام الماضي مقارنة بعام 2008.
نظرة إيجابية عن الوضع المالي:
على الرغم من أن الشعب الهولندي لم يلاحظ كل رياح النمو الاقتصادي، إلا أنهم إيجابيون نسبيًا مقارنة بعشر سنوات مضت.  الرضا الاقتصادي مرتفع وهذا الاتجاه مستمر تصاعديا، ومع ذلك، كان يمكن أن يكون هذا الارتياح أعلى لو كان النمو الاقتصادي لصالح الشعب الهولندي، كما يعتقد مكتب التخطيط. أكثر من 80 في المائة من الشعب الهولندي الذي أجرى مقابلة مع SCP في بداية هذا العام يعطي وضعه المالي الخاص علامة مقبولة. 

هولندا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post إطلاق نار في روتردام
Next post خطط وقف إنتاج البلاستيك لن تتحقق في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: