أخبار عاجلة
الرئيسية » هولندا » النساء الهولنديات بسوريا يرغبن بإجبار الدولة الهولندية على استعادتهم

النساء الهولنديات بسوريا يرغبن بإجبار الدولة الهولندية على استعادتهم

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_مجموعة من النساء الهولنديات المتواجدات في سوريا مع أطفالهن يردن إجبار الدولة الهولندية على استعادتهم من معسكرات الاعتقال في شمال سوريا. يحمّلون الحكومة الهولندية المسؤولية عن المعاناة التي لحقت بهن.قامت خمس شركات محاماة بالتوكل عن النساء لمساعدتهن في هولندا. تم احتجاز 23 امرأة و 55 طفلاً في معسكري الهول والروج، وهما معسكران يقعان في شمال سوريا.النساء سافرن من هولندا إلى سوريا في السنوات الأخيرة، معظمهن للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي. أخذ بعضهن أطفالهن معهن، والبعض الأخر أنجبن الأطفال هناك.تم إرسال الاستدعاء إلى المحكمة في دانهاخ هذا الأسبوع، و سيتم النظر بها بشكل مستعجل بتاريخ 1 نوفمبر 2019.في الاستدعاء، يرى المحامون بأن على هولندا واجب استعادة النساء، يقولون إن الوضع في المخيمات في الوقت الحالي بائس لدرجة أن هولندا يجب أن تتدخل، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأطفال القاصرين. وخاصة أن السلطات في شمال سوريا ليست على استعداد لفصل النساء عن الأطفال، وبالتالي يجب أن يتم جلب الأمهات.
كان هذا اختيارهن:
أوضح مجلس الوزراء الهولندي، من خلال الوزير غرابرهاوس، أنهم يشعرون بالقلق إزاء الظروف السيئة التي تعاني منها النساء والأطفال. 
لكن وفقاً للحكومة، اختارت النساء بأنفسهن السفر إلى سوريا، معرضين أنفسهن وأطفالهن للخطر.لا تريد الحكومة جلب النساء بسبب الحرص على سلامة الموظفين المدنيين الهولنديين وعدم وجود علاقات دبلوماسية في المنطقة. 
وأوضحت في وقت سابق أن عليهم أن يأتوا بأنفسهم إلى مكتب التمثيل الهولندي في أربيل (العراق) أو أنقرة (تركيا) و الحكومة مستعدة لإحضارهم إلى هولندا لكن وفقًا للمحامين، هذه حجج عرضية، لأن الأميركيين والأكراد عرضوا سابقًا جلب النساء نيابة عن هولندا. و يذكرون أيضاً، أن النساء والأطفال لم يتم حل مشكلتهم بعد لأسباب سياسية. يقول المحامون “ومع ذلك، لا ينبغي أن يكون ذلك أبداً سببًا للمخاطرة بحياة المواطنين القاصرين”.من الصعب التنبؤ بما إذا كانت الإجراءات المستعجلة في هولندا لديها أي فرصة للنجاح. أمر قاض ألماني مؤخراً الدولة الألمانية بجلب أم مع ثلاثة أطفال من معسكر الهول، تم إستئناف هذا القرار. 
أشارت الحكومة عدة مرات إلى أن هولندا ليست ملزمة بمساعدة النساء والأطفال على أساس المعاهدات الدولية.حتى إذا فاز المحامون بالدعوى، فسيتعين علينا معرفة ما إذا كان مجلس الوزراء سينفذها أم لا. قضت محكمة روتردام في وقت سابق بأنه يتعين على الحكومة بذل كل جهد ممكن لجلب العديد من النساء إلى هولندا حتى يمكن محاكمتهن هنا. تجاهلت الحكومة هذا القرار للأسباب المذكورة أعلاه.والسؤال هو ما إذا كانت جلسة 1 نوفمبر ستكون متأخرة للغاية بالنسبة للنساء. يبدو أن مخيم الهول، الذين ما زال تحت حراسة الأكراد، سوف يقع في أيدي الأسد، و من غير المرجح أن يريد الأسد تسليم الهولنديين.أيضاً من سيتولى السيطرة على مخيم الروج، بالقرب من الحدود التركية، ليس أكثر وضوحًا. لكن بالنسبة لكلا المعسكرين، هناك أيضًا فرصة أن تتمكن النساء من الهرب في فوضى الصراع.

هولندا اليوم

شاهد أيضاً

المتاجر الصينية تغزو هولندا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_اشترى ميشيل فيتيفين المدير التنفيذي لسلسلة متاجر Blokker حقوق البيع لمتاجر …

%d مدونون معجبون بهذه: