الثلاثاء. ديسمبر 1st, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ لم تعد آنيك رافن، عمدة هيليندورن في مقاطعة أوفرايسل الهولندية، تريد تنظيم مهرجانات ضخمة في بلديتها حيث يتم استخدام المخدرات بشكل مفرطة، لهذا السبب رفضت منح تصريح لمهرجان Hardshock السنوي. من خلال هذا الحظر تريد أن تبدأ مناقشة حول تعاطي المخدرات في الحفلات. حيث أن الكثير من الزوار يفقدون السيطرة وخاصة من يصعد خلف عجلة قيادة السيارات بعد الاحتفال، وهذا أمر خطير للغاية.كمية ضخمة من المخدرات:تقول رافين لصحيفة التلغراف: “نحن لن نكون سعداء عندما يتم الانتهاء من إنشاء مختبر حبوب XTC المخدرة، وبعد ذلك نقوم بتسهيل تسويق هذه المخدرات، عن طريق منح تصريح لمثل هذا المهرجان”. وفقًا لرئيسة البلدية، من المعروف جيدًا أن “كمية هائلة من الحبوب” تُستخدم في مهرجان Hardshock. تقول: “لهذا السبب أنا لا أريد ذلك.”
  إنها تأمل في أن تحذو البلديات الأخرى حذوها و ستتواصل مع 14 من رؤساء البلديات في منطقتها، والذين كانوا إيجابيين حيال قرارها.وزير العدل والأمن: في وقت سابق من هذا العام، دعا وزير العدل والأمن غرابرهاوس إلى تخفيض عدد المهرجانات في هولندا وذلك ضمن مكافحة جرائم المخدرات. وفقا للوزير، لا يمكن للشرطة التعامل مع هذا العدد الكبير من المهرجانات.يتم تنظيم 1100 مهرجانات كل عام في بلدنا ، وكل الزوار يبحثون عن الحبوب المخدرة أو الكوكايين ، وفقًا لـ غربارهاوس لم يعد ممكنًا.

هولندا اليوم