الرئيسية » بلجيكا » محاكمة للبيدوفيليا في بلجيكا

محاكمة للبيدوفيليا في بلجيكا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_بدأت محكمة دندرموند الجنائية في فلاندرز الشرقية، النظر في القضية البيدوفيلية  الأكثر غرابة والأكبر حجماً في بلجيكا على حد وصف منظمة (Child Focus) ، بل يمكن أن تكون هي الأسوأ على مستوى العالم، وذلك بعد قيام (معلم) بالتقاط ما مجموعه  9 ملايين صورة وفيديو لأطفال في أوضاع مخلة.قالت هايدي دي باو من منظمة Child Focus، برزت هذه القضية على السطح “بالصدفة”، و ذلك حين لاحظ ضابط شرطة رجل كان يصور طفل على الشاطئ أثناء ارتداء ملابسه و هو شبه عاري  في بلانكنبرغ.بعد وقت قصير قامت الشرطة بتفتيش منزل أخصائي كمبيوتر كان على اتصال بالرجل، ليعثر المحققون على ما يقرب من 9 ملايين صورة جنسية  وأفلام  للاعتداء الجنسي على الأطفال في  القرص الصلب لكمبيوتر الأخصائي.وأضافت السيدة دي باو: “من بين هذه المسلسلات 664 التي لم يسبق من قبل أن رصدتها الشرطة البلجيكية  أو يوروبول أو الانتربول” ، وهذا أمر استثنائي لأن المحققين عادةً ما يجدون الصور التي رأوها من قبل.متل أمام المحكمة كل المتورطين و هم البريطاني “صموئيل كينج” والبالغ من العمر 38 عامًا، من هارلو ، و ثلاثة أشخاص آخرين (ثلاث بلجيكيين و هولندي) في أكبر قضية للبيدوفيليا على الإطلاق في بلجيكا.تم إنشاء فرقة عمل في العديد من البلدان وتسمى “عملية عزرائيل” ، سميت باسم قطة عدو السنافر. حجم نشاط المشتبه بهم الخمسة هائل. تم الاحتفاظ بالصور في قاعدة بيانات منظمة للغاية ، تم تصنيفها وفقًا لنوع الجريمة وعمر وأصل الضحايا.تم العثور على صور ومقاطع فيديو لآلاف الأطفال من جميع أنحاء العالم مخبأة في منازل أعضاء العصابة، وكانت أفراد العصابة تجبر أطفال على تصوير الأفلام الإباحية والصور الجنسية مقابل المال والطعام. قالت هايدي دي باو “أعضاء العصابة  يبثون صورهم بشكل مجهول عبر الدارك ويب  ” الشبكة المظلمة “، لكنهم يستخدمون أيضًا WhatsApp ، سكايب ، الذي يستخدمه الجميع”.

قام المحققون بتحليل ملايين الصور، بالتعاون مع الشرطة الأوروبية Europol. حتى الآن ، تمكنوا من التعرف على 38 ضحية ، معظمهم من الصبية الصغار.

هؤلاء الأطفال يعيشون في بلجيكا ، ولكن أيضًا في ألمانيا وهولندا والبرتغال والولايات المتحدة. وهناك الآلاف من الضحايا الآخرين الذين لم يتم تحديد هويتهم بعد. دخلت Child Focus في الدعوى كطرف مدني لهؤلاء الضحايا. وقالت دي باو: “نطلب المزيد من الموارد حتى تتمكن الشرطة والنظام القضائي من إعطاء الأولوية لهذه القضية”.من المقرر عقد جلسة استماع ثانية لهذه المحاكمة في 11 فبراير في الساعة 2 بعد الظهر،  النطق بالحكم  متوقع حتى 10 مارس

abruxelles

شاهد أيضاً

دار سك العملة الملكية في بلجيكا تتعرض للسرقة

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_عصابة صغيرة مكونة من ثلاثة أفراد تمكنت من اقتحام مبنى دار …

%d مدونون معجبون بهذه: