الرئيسية » بلجيكا » بلجيكا ومراقبة المترو مع بداية الصيف

بلجيكا ومراقبة المترو مع بداية الصيف

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_إذا كنت من سكان بروكسل ،أحياناً ما تستمتع إلى تحذير يأتيك من الإذاعة الداخلية بمحطات المترو ، من النشالين والسارقين بالمحطات ،وكنا نتساءل دوماً ، لماذا لا يتم تحذير النشالين من وجود الشرطة حولنا ، الآن ربما يفهم الكثيرون لماذا تحدث حوادث السرقات والنشل بهذا الشكل بالمحطات ، لأنه مع الأسف الشديد ، لا تمتلك الشرطة عيوناً بداخل تلك المحطات لمراقبتها بشكل دائم .ذكرت شبكة RTBF التلفزيونية، أنه اعتباراً من يونيو المقبل ، سُيسمح للشرطة في مناطق الشرطة الستة في بروكسل الوصول المباشر وفي الوقت الفعلي إلى الصور والفيديوهات لكاميرات المراقبة على متن قطارات مترو بروكسل، وكذلك الحافلات والترام .وقال “لوران ماسيه” ، الناطق بلسان منطقة شرطة “أوكل”، وأودرغيم ووترمال بويفور ، في الوقت الحاضر ، تعمل الشرطة مع شركة Stib ،عبر دوريات مشتركة مع أمن الشركة . بينما يقوم ضباط الأمن بالتفتيش على تذاكر الركاب ، فإن الشرطة ترافقهم لضمان سلامتهم ، وكذلك للتحقق من هوية أي شخص يقبض عليه أثناء تهربه من دفع الأجرة.وتمتلك الشرطة المحلية أيضاً خيار القيام بدوريات داخل محطات المترو ، على الرغم من أن هذه مسؤولية الشرطة الفيدرالية.وتضم المنطقة التي يمثلها “ماسيه” ،خمس محطات مترو ، والتي تمثل صعوبة خاصة للشرطة. عندما يدخل ضباط الشرطة إلى محطة المترو في الوقت الحالي ، لم يعد بإمكانهم إتباعها بواسطة الكاميرات أمنية.وقال “ماسيه” : “حتى الآن نحن مصابون بالعمى ، لأننا لا نمتلك أي كاميرات وليس لدينا سلطة لمشاهدة الكاميرات بشكل مباشر ، بالإضافة إلى ذلك ، هناك المئات من الناس في مكان واحد في نفس الوقت . مع كل المخاطر الموجودة ، من المهم معرفة ما يحدث والقدرة على التخطيط لتدخل الشرطة إذا لزم الأم ،وأضاف، وكذلك من المهم للغاية معرفة بعض السياقات التي يجب إرسالها وما هي المخاطر المحتملة. ”وأشار “ماسيه”، إلا أن الشرطة لن تراقب تحركات أفراد الجمهور في جميع الأوقات.وأوضح “ماسيه” أن للشرطة مراسلون يشاهدون باستمرار كاميرات المراقبة ، مضيفاً ،بأنهم لن يشاهدوا محطات المترو في جميع الأوقات. فإذا تلقينا مكالمة حول نشاط مشبوه عند نزول دورية إلى المترو . ثم يقوم المرسلون بإرسال الصور مباشرة. الأمر الذي يحقق استخدام أفضل للموارد ، ويمكننا بسهولة من معرفة ما يجري.“على سبيل المثال ، لنفترض أننا تلقينا مكالمة طارئة ، ولكن لا يمكن للشخص أن يصف الموقف بالضبط . إذا قال ، هناك قتال في المترو ، فمن المحتمل أن نرسل الكثير من الأشخاص لأننا لسنا على دراية بالوضع بالضبط . ولكن إذا تمكنا من الوصول إلى الصور ورأينا شخصين يتقاتلان ، فنحن قادرون بشكل أفضل على تقييم عدد الضباط الذين يتعين علينا إرسالهم. “

وكالات

شاهد أيضاً

تسجيل طالبات اللجوء عبر الإنترنت في بلجيكا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_سيستأنف مكتب الهجرة تسجيل طالبي اللجوء يوم الثلاثاء القادم، والذي تم …

%d مدونون معجبون بهذه: