قلق ألماني من علاقات ترامب مع ايران

Read Time:1 Minute, 24 Second

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ قال وزير الخارجية الألماني يوم السبت إن الولايات المتحدة إذا ألغت الاتفاق النووي الإيراني أو أعادت فرض عقوبات على طهران فإن ذلك قد يدفع إيران لتطوير أسلحة نووية ويزيد خطر الحرب قرب أوروبا. كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفض يوم الجمعة التصديق رسميا على أن إيران ملتزمة بالاتفاق الموقع في عام 2015 برغم أن المفتشين الدوليين قالوا ذلك. وهدد بأنه قد يلغي الاتفاق نهائيا. وقال وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل لإذاعة دويتشلاند فونك إن ترامب بعث ”إشارة صعبة وخطيرة“ عندما كانت الولايات المتحدة تتعامل أيضا مع أزمة كوريا الشمالية النووية. وأضاف ”قلقي الكبير هو أن ما يحدث في إيران أو مع إيران من منظور أمريكي لن يظل مسألة إيرانية لكن الكثيرين في العالم سيفكرون إذا ما كانوا هم أنفسهم ينبغي أن يمتلكوا أسلحة نووية نظرا لأن مثل هذه الاتفاقات تلغى“. وقال ”ثم سيترعرع أطفالنا وأحفادنا في عالم شديد الخطورة“. وأشار إلى أنه إذا ألغت الولايات المتحدة الاتفاق أو أعادت فرض عقوبات على إيران فسيمنح ذلك المحافظين في طهران، الذين يعارضون التفاوض مع الغرب، اليد العليا. وقال ”ثم قد يتحولوا إلى تطوير أسلحة نووية“ مضيفا أن إسرائيل لن تقبل ذلك و”سنعود إلى حيث كنا قبل 10 أو 12 عاما مع خطر الحرب القريبة نسبيا من أوروبا“. وحث الولايات المتحدة على عدم تعريض أمن حلفائها وشعبها للخطر لأسباب سياسية محلية. وأشاد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بالاتفاق النووي وقال إنه مهم لمنع إيران من تطوير قنبلة نووية. ووقعت الصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي على الاتفاق. وحذر الحلفاء الأوروبيون من خلاف مع واشنطن بسبب الاتفاق النووي وقالوا إن إلغاءه يقوض مصداقية الولايات المتحدة في الخارج. ومنح ترامب الكونجرس الأمريكي 60 يوما لاتخاذ قرار بشأن إعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران بعدما تم رفعها في عام 2016.

رويترز

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post في سطور أودري أزولاي.. المديرة العامة الجديدة لليونسكو
Next post الاقتصاد العالمي نحو التعافي