أخبار عاجلة
الرئيسية » هولندا » إشكاليات فقدان الوظائف بهولندا

إشكاليات فقدان الوظائف بهولندا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_يواجه الأشخاص من أصول غير غربية، وذوو التعليم المتدني، وذوو الإعاقة، احتمالات أكبر بفقدان وظائفهم بسبب أزمة كورونا. يعود ذلك لكونهم يعملون بنسبة أكبر من غيرهم، بعقود مرنة في القطاعات الأكثر تضرراً من الأزمة، مثل المطاعم والمقاهي ومكاتب الأسفار. هذا ما يقوله مكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي SCP.وفقاً للمكتب وهو هيئة ذات وظيفة استشارية، فإن من المهم إعادة هؤلاء الناس إلى العمل، عبر التدريب على عمل آخر مثلاً. وإلا فقد يواجهون احتمال البقاء في الفقر طويلاً. حين يبقى الأشخاص لفترة أطول من سنة في الفقر فإن فرص خروجهم منه تتضاءل بقوة، على حد قول المكتب.وفقاً لمكتب SCP فإن ذوي الأصول المهاجرة يعملون بعقود مرنة بنسبة أكثر من غيرهم بفارق واضح. كما إنهم يعملون بنسبة فوق المتوسط في القطاعات الهشة. حيث يعمل 14.3 بالمائة من مهاجري الجيل الأول، و12 بالمائة من الجيل الثاني بعقود مرنة في قطاعات يـُتوقع أن تشهد انكماشاً. النسبة لدى الأشخاص دون أصول مهاجرة غير غربية فإن النسبة هي 4.6 بالمائة.الأشخاص ذوو الإعاقات العملية هم أيضاً يواجهون احتمالات أكبر بفقدان وظائفهم. 15.7 بالمائة منهم يعملون بعقود مرنة في قطاع يشهد انكماشاً، بينما النسبة لدى مجمل العاملين هي 6 بالمائة.

دون التزامات

يرى مكتب التخطيط أن من المهم التدريب للتحول إلى قطاعات أخرى يمكن الحصول فيها على وظائف. لكن المكتب يشير في الوقت نفسه إلى أنّ أرباب العمل في ظروف الأزمة منشغلون بالحفاظ على أعمالهم ولن يكونوا متحمسين للإنفاق على الموظفين الزائدين عن الحاجة. صحيح أن الحكومة ربطت بين إجراءات الدعم الحكومي وبين الالتزام بإعادة تدريب العاملين الفائضين عن الحاجة، لكن يتبين وفقاً لمكتب التخطيط أن ما يعرف بـ “واجب بذل الجهد” المطلوب من أرباب العمل لا يخضع غالباً للمتابعة والتحقق من الالتزام به في الواقع العملي.إلى جانب ذلك يشير مكتب التخطيط SCP إلى أهمية وضع سياسات مناطقية، بسبب وجود فوارق كبيرة في سوق العمل من منطقة لأخرى. خارج المنطقة الحضرية “راندستاد”، وبالأخص في المحافظات الشمالية، نلاحظ أن الوظائف في القطاعات االمنكمشة كثيراً ما يعمل فيها عاملون بعقود مؤقتة. لذلك فإن أغلب الوظائف التي يتوقع اختفاؤها في الفترة المقبلة سيكون هناك، وفقاً للمكتب.

احتياطي محدود

حذرت “سلطة الأسواق المالية” صباح اليوم من أن الكثير من الأسر الهولندية لا تملك سوى احتياطي مالي ضئيل نسبياً لمواجهة الانتكاسات المفاجئة. تمتلك الأسرة المتوسطة حوالي 2000 يورو كمبلغ احتياطي، وهو مبلغ قليل وفقاً لهذه الهيئة ذات الدور الرقابي. الشباب والعاملون بعقود مرنة والعاملون المستقلون هم بالأخص الفئات الهشة.تحذر رئيسة الهيئة الرقابية لاورا فان خيست من أن الأشخاص من هذه الفئات الهشة يمكن أن يغرقوا أسرع من غيرهم بالديون لتدبير أمورهم المعاشية: “كونوا حذرين من اللجوء إلى القروض الائتمانية وغيرها من مصادر التمويل” تقول فان خيست لصحيفة دي تليخراف. “كل مشكلة يمكن أن تجر إلى مشكلة أخرى. من الأفضل مراجعة الأطراف الدائنة في وقت مبكر قبل أن تتراكم المشاكل.”

هولندا الآن

شاهد أيضاً

الحد الأقصى لمعدل الفائدة على المشتريات عن طريق بطاقات الائتمان في هولندا

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_اعتباراً من اليوم، سيدفع الأشخاص الذين يشترون أشياء على سبيل الإعارة …

%d مدونون معجبون بهذه: