شباب إسرائيل يتهرب من الخدمة الإلزامية

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_في كل عام تقريباً، يرفض عشرات الشبان والشابات في إسرائيل الالتحاق بالخدمة العسكرية الإجبارية. وثمة أسباب مختلفة تدفع بهؤلاء إلى رفض الخدمة في قوات الدفاع الإسرائيلية، منها دينية ومنها إيمانهم بقضية السلام أو معارضتهم لسياسة الحكومة، أو لعمليات جيش الاحتلال في الأراضي المحتلة.بالنظر إلى تلك الأسباب، ظهرت حركة “الريفوزنيك” في نهاية السبعينيات، مع الجندي غادي ألغازي، الذي رفض على رأس مجموعة من العسكريين الالتحاق بالجيش الاسرائيلي، والدخول إلى الأراضي المحتلة ما أدى إلى سجنه لعشرة أشهر. ولعبت حرب لبنان الأولى دوراً محفزاً أدى إلى زيادة عدد رافضي الخدمة العسكرية الإجبارية في الجيش الإسرائيلي، خصوصاً بعد مجزرة صبرا وشاتيلا في السادس عشر من أيلول 1982 وهي المجزرة التي تمّت تحت أنظار القوات الإسرائيلية. وفي خضمّ الاجتياح برز تحرّك “يش غفول“، أي “هناك حدود“، ورفض معارضون احتلال الجيش الإسرائيلي لجنوب لبنان. وصار أفراد هذه الحركة اليوم يعرفون باسم “ريفوزنيك“، أي الذين يرفضون الخدمة العسكرية بوازع من الضمير. ويرفض هؤلاء تلبية الالتحاق بالجيش، لأنهم يرون أن الجيش لا يقوم بواجبه الأساسي الذي يجب أن يكون “الدفاع” عن إسرائيل فقط. ولذا يرفض هؤلاء سياسة الاحتلال بشكل جذري مع أن ذلك قد يعرضهم أحياناً لتهمة الخيانة.

يورونيوز

One thought on “شباب إسرائيل يتهرب من الخدمة الإلزامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post وثائق بنما ومعلومات جديدة
Next post أخطر المدن على النساء
%d مدونون معجبون بهذه: