الرئيسية » دراسات المدار » الاستخبارات الألمانية تكشف أنشطة إيران السرية والخطيرة على أراضيها

الاستخبارات الألمانية تكشف أنشطة إيران السرية والخطيرة على أراضيها

مراجعةالدكتور محمد صالح الجمال

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_ساستغلت إيران القوانين الألمانية و ظروف الاستثمار في ألمانيا من أجل التهرب من العقوبات الدولية المفروضة عليها، و كانت ألمانيا هي الملاذ الآمن بالنسبة لإيران بالمقارنة مع دول الاتحاد الأوروبي خاصة فرنسا و بريطانيا و ايطاليا. لكن المسألة بالنسبة لإيران لم تكن فقط ذات بعد اقتصادي و تجاري مع ألمانيا، و انما قامت إيران بتوظيف الشركات و البنوك المسموح لها بالنشاط في ألمانيا ، باستغلالها في تمويل أنشطة مشبوهة دوليا و داخل ألمانيا مثل شراء السلاح و الدعم المالي و اللوجيستي لحزب الله و المساجد و الجمعيات المرتبطة بإيران.

بنوك إيرانية مازالت تعمل من داخل المانيا

كشفت تقارير إستخبارية، أن حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سمحت لخمسة بنوك إيرانية على الأقل بالتعامل بصفة عادية، رغم  العقوبات الأميركية المفروضة على إيران وكياناتها الاقتصادية والمالية. ووفق التقرير، لا يزال بنك “ميلي” الإيراني في ألمانيا، يعمل بطريقة عادية، وهو بنك وطني مملوك بالكامل للحكومة الإيرانية، ويعد من أكبر الشركات المالية من حيث الإيرادات. الإستخبارات الألمانية
يوجد أيضًا في هامبورغ بنك “سبه Sepah ” وهو بنك آخر مملوك للدولة مرتبط بوزارة الدفاع الإيرانية. أما البنك الثالث والذي يوجد مقره في هامبورغ، ولعله الأكثر شهرة، هو البنك الأوروبي الإيراني (Handelsbank EIH). وجاء في التقرير أن بنكين إيرانيين آخرين وهما “سينا بنك” و”بارسيان بنك” يعملان في ظل العقوبات المفروضة على إيران، على ضمان استمرار التمويل للنشاطات المشبوهة لنظام الملالي المتهم بالسعي لاستخدام قدراته النووية في أعمال عدائية، حسب ما نشره موقع “الحرة” في 08 ابريل 2020.

هذا و تسببت العقوبات الأميركية على إيران في انكماش التجارة الألمانية مع الدولة الغنية بالنفط. فقد ذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية رداً على استفسار من صحف مجموعة «فونكه» الألمانية أن الحكومة الألمانية تقدم ضمانات حالياً فقط لصفقات واستثمارات للشركات الألمانية في إيران بقيمة نحو (280) مليون يورو.ويعدّ هذا تراجعاً كبيراً، حيث كانت الضمانات التي تقدمها الحكومة لصفقات الشركات في الخارج، والمعروفة باسم “ضمانات هيرمس”، تبلغ قيمتها بالنسبة للصادرات الألمانية لإيران خلال الفترة من صيف عام 2016 إلى صيف عام 2018 نحو مليار يورو، بحسب تقرير الصحيفة، وفق ما نشره موقع “الشرق الأوسط” في 01 يناير 2020.ألمانيا .. لماذا هذا الأصرار للمضي بعلاقاتها التجارية مع ايران ؟

كشفت تقارير إيرانية أن شحنة جديدة من المواد الطبية القادمة من ألمانيا وصلت براً إلى البلاد. و نقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن صادق نامدار مدير عام مصلحة جمارك معبر “بازركان” الإيراني الحدودي مع تركيا (شمال غرب) اليوم أن شحنة مواد طبية قادمة من ألمانيا وصلت إلى البلاد. وأوضح أن هذه الشحنة هي الرابعة من نوعها التي تصل إلى البلاد مؤخراً. وأشار إلى أن قيمة الشحنة تبلغ نحو 250 ألف يورو. ولفت إلى أن أول شحنة طبية ألمانية كانت وصلت إلى إيران براً قبل 23 يوماً ، و ذلك حسب ما نقله موقع “دوتشه فيلله” في 26 ابريل 2020.

ألمانيا ترد على أنشطة ايران – الاستخبارات الألمانية  

وقد منعت المانيا شركة “ماهان إير” الإيرانية من الهبوط في مطاراتها، في تصعيد للعقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على خلفية اتهام طهران باستهداف معارضين على أراضٍ أوروبية. قالت صحيفة سودويتش تسايتونغ اليومية إنّ “مكتب الطيران الفدرالي سيعلق رخصة تشغيل شرطة ماهان اير الإيرانية”.

 أفاد متحدث باسم وزارة الخارجية في برلين للصحيفة أنّ الوزارة “لا تفصح عن عمليات صنع القرار السياسي الداخلي”. وكانت شركة ماهان اير، وهي ثاني أكبر شركة طيران في إيران، أربع رحلات بين طهران ومدينتي دوسلدورف وميونيخ الألمانيتين، و ذلك وفق ما نشره موقع “اذاعة مونتي كارلو الدولية” في 21 يناير 2019.

وقد صنفت ألمانيا حزب الله اللبناني “منظمة إرهابية” وحظرت أنشطته، وشنت حملة أمنية في عدد من المدن ضد أنشطة الحزب ومنظمات ومساجد يعتقد أن لها صلات بالحزب. وإسرائيل تعتبر القرار “خطوة مهمة” في “الكفاح العالمي ضد الإرهاب”. أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية تأكيد حظر حزب الله اللبناني كـ”منظمة إرهابية” ومنع جميع نشاطاته في البلاد.  

وكتب ستيف ألتر، أحد الناطقين باسم وزير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر، في تغريدة على تويتر، أن وزير الداخلية “أكد حظر منظمة حزب الله الإرهابية الشيعية في ألمانيا”، وأضاف: “حتى في أوقات الأزمات، سيادة القانون قادرة على اتخاذ الإجراءات” ، حسب ما ذكره موقع “دوتشه فيلله” في 30 ابريل 2020. حظر حزب الله في ألمانيا.. النتائج و التداعيات 

و أعربت وزارة الخارجية الإيرانية عن إدانتها لقرار ألمانيا تصنيف “حزب الله” اللبناني كمنظمة إرهابية وحظره على أراضي البلاد. وأشارت الخارجية الإيرانية إلى أن “حزب الله” جزء رسمي من الحكومة والبرلمان في لبنان و”لعب ولايزال دورا رئيسا في محاربة إرهاب داعش”. واتهمت طهران ألمانيا بخدمة أهداف الولايات المتحدة وإسرائيل، قائلة إن “بعض الدول الأوروبية تتخذ مواقفها من دون أخذ حقائق المنطقة بعين الاعتبار وتعمل فقط على تلبية ماكينة الدعاية الصهيونية الأمريكية” ، حسب ما نشره موقع “روسيا اليوم” في 30 ابريل 2020.

التهديدات الإيرانية تجاه ألمانيا الخطر لايزال قائما – الاستخبارات الألمانية  

  كرر وزير الداخلية هورست زيهوفر بعد أشهر على حظر ألمانيا بشكل رسمي أنشطة ميليشيات حزب الله المدعومة من إيران على أراضيها، الإعراب عن سعادته لتلك الخطوة، في حين حذر التقرير السنوي للمخابرات الداخلية، من عمليات تجسس تقوم بها إيران في البلاد، مضيفا أن عناصر فيلق القدس فاعلون. كما أفاد بوجود أنشطة متزايدة لإيران في ألمانيا فيما يتعلق باستخدام البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات الألمانية. و أشار التقرير المخابراتي إلى أن أتباع “حزب الله” يحافظون على التماسك التنظيمي والإيديولوجي، من بين أمور أخرى، في جمعيات المساجد المحلية، ، و ذلك وفق ما نشره موقع “العربية نت” في 09 يوليو 2020. 

و يعتقد مسؤولون أمنيون ألمان أن عدد العناصر المنتمية لحزب الله داخل الأراضي الألمانية يصل إلى 1050. إلى ذلك، ذكر تقرير المخابرات الألمانية المحلي أن هناك أشخاصا قدموا لاجئين من العراق في السنوات الماضية، ساهموا في زيادة أعداد من يدورون في فلك إيران في ولاية بادن فورتمبيرغ ، حسب ما نشره موقع “العربية نت” في 16 يوليو 2020. الإستخبارات الألمانية

التدابير المستقبلية للاستخبارات الألمانية تجاه أنشطة ايران داخل ألمانيا

بسبب تنامي أنشطة ايران داخل ألمانيا من خلال الشركات و الجمعيات و المساجد ، فإنه يوجد احتمال لأن تقوم الاستخبارات الألمانية باتخاذ اجراءات و تدابير في المستقبل القريب بهدف تقويض تنامي النفوذ الايراني داخل ألمانيا :

  • ·          تكثيف الاستخبارية  الالمانية إجراءاتها بمراقبة المراكز والجمعيات ذات العلاقة بإيران وحزب الله، من شركات و بنوك و مساجد و جمعيات.
  • تعقب أنشطة إيران السيبرانية، المحتملة ضد المؤسسات الالمانية بهدف الحصول على معلومات من خلال القرصنة حول التكنلوجيا المتقدمة والأبحاث المعنية بالتسلح والملف النووي.
  • فرض رقابة وإجراءات ومراجعات اشد على الصادرات الخارجة الى ايران ، ومن المحتمل ان تكون هناك معايير جديدة من قبل الشركات الألمانية للتعامل مع رجال اعمال او مؤسسات ذات علاقة بإيران او فرض رقابة اكثر على صادرات المواد ذات الاستخدام المزدوج.

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات

شاهد أيضاً

مكافحة الإرهاب ـ أهمية مشاركة الناتو المعلومات الإستخباراتية مع الاتحاد الأوروبي

جاسم محمد شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_يشكل الإرهاب بجميع أشكاله تهديدًا قائما الى الامن الدولي …

%d مدونون معجبون بهذه: