الرئيسية » الفن » حكايا المدار الفنية …كمال الشناوي دونجوان وفتى السينما العربية

حكايا المدار الفنية …كمال الشناوي دونجوان وفتى السينما العربية

حكايا المدار ترويها نجاة أحمد  الأسعد

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_كمال الشناوي هو فتى الشاشة الوسيم، والذي اعتبرته الفتيات لسنوات طويلة ‹الدونجوان›، فظل الفنان المصري الراحل كمال الشناوي حلم أي فتاة، وتعرض لمطاردات كثيرة. ففي إحدى المرات، توجه «كمال» إلى أحد المستشفيات لزيارة صديقه المريض، حينها شاهد فتاة شعرها أحمر وملابسها بنفس اللون، كما أنها تُقدم على فعل حركات غريبة وإشارات غير طبيعية بيديها، قبل أن تتصل به هاتفيًا بعد أيام.بدأت الفتاة تطارده واستطاعت فرض نفسها عليه، ورغم إخبارها بأنه مرتبط بأخرى، تعلقت به أكثر وأكثر، حتى قبلت الخروج مع محبوبته لتأخذه منها، إلى أن تم نقلها لمستشفى الأمراض العقلية في النهاية.ولد كمال الشناوي  في مدينة المنصورة وفي سن صغيرة شعر بحبه للفن، والتحق بكلية التربية الفنية، وعمل مدرسا للرسم لسنوات.قضى «الشناوي» طفولته ما بين الرسم ومشاهدة أحدث الأفلام رفقته لزملائه بدور السينما كانت  بوادر رسخت في نفسه حب الفن بشكل عام، حتى التحق بكلية التربية الفنية في جامعة حلوان، والتي أهلته ليعمل في مجال التدريس.تميز «الشناوي» بطرق فريدة في تدريس مادة الرسم لطلاب المدرسة الثانوية، إذ حرص على اصطحاب معزة معه حتى يرسمها أمامهم. وكان الشناوي يغنى وهو تلميذ في حفلات المدرسة وكان مشرفًا على فريق الموسيقى والغناء خلال عمله مدرسا بإحدى المدارس، كما شارك الشناوي في دويتوهات قليلة مع الفنانة شادية في إطار الحبكة السينمائية في بعض الأفلام، وشارك في أغان “سوق على مهلك، ودور عليه تلقاه، ويادنيا زوقوكي”.وأن الموسيقار فريد الأطرش لحن لكمال الشناوي أغنية من كلمات الشاعر حافظ إبراهيم عن الوحدة بين مصر وسوريا، ولكن المدهش أن هذا اللحن وتلك الأغنية اختفيا في ظروف غامضة.

دخل الشناوي السينما بمساعدة صديق له حيث قدّمه لشقيقه المخرج نيازي مصطفى، والذي أسند إليه أول دور سينمائي في فيلم “غني حرب”، وحصل على أجر 100 جنيه، عام 1947، لتتوالى الأدوار بعدها، ويُحقق شهرة بين الجمهور”.

 وظهور شاديه في بداية مشواره الفني أنقذه وجعله مشهورا جداً لأن في تلك الفترة كانت نجمات السينما أكبر منه في العمر مثل راقية إبراهيم، وكوكا، ورجاء عبده، باستثناء شادية التي سهلت عليه تجسيد دور الحبيب والزوج معها”.وإن أفضل أدواره التمثيلية التي قام بها هو دوره في فيلم الكرنك”. حصل على العديد من الجوائز خلال مشواره الفني، مثل جائزة إنتاج لفيلم وداع في الفجر، وكذلك جائزة إنتاج لفيلم عريس لأختي، وجائزة إنتاج لفيلم طريق الدموع، وجائزة إنتاج لفيلم الوديعة من مهرجان سورنتو العالمي بإيطاليا، وجائزة عن فيلم الكرنك من النقاد وكتاب السينما، وحصلت على سبع جوائز لفيلم نساء الليل”.وبجانب ما تم ذكره فإن الراحل قد أثرى السينما بأكثر من ٢٠٠ عمل إلى جانب بصمته التليفزيونية الرائعة والخاصة جداً.تزوج الشناوي من الفنانة “عفاف شاكر” الأخت الكبرى غير الشقيقة للفنانة شادية، كما تزوج من الراقصة هاجر حمدي، أنجب منها نجله محمد، ثم تزوج من زيزي الدجوي وأنجبا نجله علاء.من أشهر زيجاته أيضًا الفنانة ناهد شريف، ولم يدم زواجه منها لفترة طويلة.لم ينطفئ الوهج الذي احتفظ به الشناوي في شبابه لأنه كان يؤمن بأن التغيير سنة الحياة، فقد ظل اسمه متصدراً أفيشات الأفلام وتترات المسلسلات لأكثر من عقد و كتب سيرته الذاتية قبل وفاته في 22اغسطس 2011 ورحب بتجسيدها فيما بعد لكنه اشترط أن تسرد كما كتبت بدون إضافة.

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

شاهد أيضاً

استمرار الجدل بسبب تغير شكل تامر حسني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_آثار النجم المصري تامر حسني، جدلًا واسعًا بين رواد موقع التواصل …

%d مدونون معجبون بهذه: