سامي مهدي يدرس إمكانية تشغيل طلاب اللجوء في المستشفيات


مع ارتفاع عدد الحالات المصابة بالكورونا و إنهاك الأطباء و الممرضين و الخصاص الحاصل في كل المستشفيات البلجيكية ودور العجزة قرر ديوان وزير الهجرة و اللجوء سامي مهدي دراسة فكرة تشغيل الأشخاص الذين طلبوا اللجوء السياسي ولديهم مؤهلات للعمل في القطاع الصحي.

وقد قال الوزير :” أدرس هذه الفكرة مع زملائي في الحكومة لنسمح لهم بالعمل مؤقتا”.

وكانت وزارة اللجوء و الهجرة قد رخصت لطلاب اللجوء في السنوات السابقة والذين لم يتم البث بعد في ملفاتهم بالعمل في بعض القطاعات بشكل مؤقت مثل الفلاحة.

للإشارة فالنقاش الدائر حاليا حول الأشخاص الذين لايزالون في طور وضع ملفات اللجوء ولم يتم بعد قبولها أو رفضها وليس اللاجئين الذين يمكنهم العمل في بلجيكا بما أنهم حاصلون على إقامة دائمة.

Previous post أنتويرب: تشديد الحراسة الأمنية على الحي اليهودي
Next post بعد هجوم فيينا: لا تغيير في مستوى التأهب الأمني في بلجيكا
%d مدونون معجبون بهذه: