ايطاليا: هل تقف جماعات الجريمة المنظمة وراء الاحتجاجات ضد إغلاق كورونا؟


بقلم: يورونيوز

يعتقد خبراء أن المنظمات الإجرامية تحاول استغلال الاضطرابات الاجتماعية التي أثارتها قيود فيروس كورونا في إيطاليا لتحقيق مكاسب.

في نهاية أكتوبر، اهتزت البلاد بسبب الاحتجاجات العنيفة في المدن الكبرى بما في ذلك ميلانو ونابولي وتورينو. واشتبك المتظاهرون مع الشرطة عندما هاجموا مباني عامة وقاموا يتخريب سيارات وحطّموا واجهات متاجر.

وكان من المفترض في البداية أن تكون الاحتجاجات سلمية ، لكن السلطات تعتقد أنها “تحولت إلى العنف عندما انضم إليها أعضاء منظمات إجرامية”.

يقول جوزيبي أنتوسي، رئيس مركز أبحاث منظمات المافيا: “تستغل المنظمات الإجرامية الاحتجاجات السلمية التي دعا إليها أصحاب الأعمال المهتمون بمستقبلهم”مضيفا: “إنهم يحوّلون الاحتجاجات إلى أعمال شغب عنيفة ، ويظهرون أنهم يمثلون بديلاً للدولة”.

يعتقد أنتوسي أن هناك مجموعات إجرامية مختلفة وراء استراتيجية مفادها زعزعة الاستقرار هذه. محتجون يشتبكون مع الشرطة الإيطالية بسبب قيود فيروس كورونا” موضحا “إن عناصر المنظمات يبرزون أن “مصلحة مشتركة” توحدهم مع المتظاهرين ذلك ” أن الدولة تخذلهم” كما يقولون.

ومضى قائلا “لا تعرف الشركات إلى متى ستستمر القيود.. إن أصحاب الشركات قلقون بشأن توقيت إجراءات الإغلاق “.وخلص إلى أن “هذا هو السبب في أنه من الأهمية بمكان أن تقوم الحكومة بتحويل الأموال إلى المتضررين كتعويض بسبب إجراءات التقييد في أسرع وقت ممكن”

Previous post جميع المستجدات المتعلقة بالكورونا في بلجيكا
Next post ارتفاع ثمن الحصول على رخصة القيادة في هولندا ابتداءا من عام 2021
%d مدونون معجبون بهذه: