الجمعة. ديسمبر 4th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_كثيرة هي الأسباب التي تدفع المواطنين في دول عدة إلى الهجرة بطرق غير شرعية وأحيانا شديدة خطيرة، لكن حوالي 300 تونسي انطلقوا بمراكبهم للهجرة عبر البحر لسبب غير اعتيادي. فقد قرر مشجعوا نادي مدينة الشابة لكرة القدم مغادرة بلادهم على خلفية خلاف كروي متواصل بين نادي منطقتهم والاتحاد التونسي لكرة القدم. وبالفعل، اجتازت المراكب الخمسة للمشجعين مسافة 12 كيلومترا في المياه التونسية، وتوغل قاربان في المياه الدولية رغم تدخل قوات خفر السواحل التونسية. نفذ حوالي 300 شخص في مدينة الشابة شرق تونس الخميس محاولة لهجرة جماعيةعلى خلفية خلاف كروي متواصل بين نادي المنطقة والاتحاد التونسي لكرة القدم.وانطلق المحتجون في رحلتهم على خمسة مراكب من ميناء الشابة في وضح النهار، رافعين علم تونس وراية ناديهم “الهلال الشابي”، وفقا لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وردد المحتجون أغاني وأهازيج تمتدح ناديهم وتوغلوا في المياه مسافة 12 كيلومترا، بينما قوات خفر السواحل تراقبهم.واقتربت قوات خفر السواحل من قوارب المحتجين عند وصولهم المياه الدولية وطلبوا منهم عدم التوغل أكثر من ذلك، وفقا للمراسل.وقال عضو تنسيقية دعم النادي المنصف الأحمر لوكالة الأنباء الفرنسية “هذه محاولة لهجرة غير نظامية حقيقية”.

تعليق نشاط نادي جمعية هلال الشابة

وقرر الاتحاد التونسي لكرة القدم في 17 تشرين الأول/أكتوبر تعليق نشاط نادي جمعية هلال الشابة ومنعه من المشاركة في المسابقات التي ينظمها لموسم 2020-2021.وعزا الاتحاد قراره إلى “عدم اكتمال ملف انخراط جمعية الهلال الرياضي الشابي رغم مراسلة النادي وتذكيره في العديد من المرات”.وطلبت قوات خفر السواحل من المحتجين الثبوت في مكانهم أو العودة إلى الميناء وانتظار قرار الاجتماع الذي جمع الخميس رئيس الحكومة هشام المشيشي وممثلين عن ناديهم.

ورفض قاربان الانصياع لطلب قوات خفر السواحل وتوغلا في المياه الدولية، وفقا لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية.وأكد رئيس النادي  في تصريح لراديو خاص الخميس أنه التقى المشيشي في مقرّ الرئاسة بتونس العاصمة.وحاولت وكالة الأنباء الفرنسية الاتصال بالمسؤولين عن الإعلام في خفر السواحل ورئاسة الحكومة ولم تتمكن.

  فرانس24