رغبة تيريزا ماي بالاحتفال بذكرى بلفور تزعج السلطة الفلسطينية

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ وجهت الرئاسة الفلسطينية انتقادات شديدة إلى رئيس الوزراء البريطانية، تيريزا ماي،  معتبرة أن تصريحاتها عن نية بريطانيا الاحتفال بفخر بمرور 100 على وعد بلفور، “ينم عن جهل بحقائق التاريخ ووقاحة سياسية، وإصرار على تأييد الجريمة التي وقعت بحق شعبنا الفلسطيني”.وقال أمين عام الرئاسة،  الطيب عبد الرحيم “إن إصرار رئيسة الحكومة البريطانية على الاحتفال بمرور مائة عام على الوعد المشؤوم إنما يمثل أيضاً تأييداً للسياسات العنصرية والقمعية التي يمارسها الاحتلال وتؤكد بصورة لا نقاش فيها، أن بريطانيا تقف إلى جانب استمرار التوتر في منطقة الشرق الأوسط بتدمير حل الدولتين والتوصل إلى حل يكفل لشعبنا الحصول على دولته في حدود عام 1967م، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.وأضاف أمين عام الرئاسة، في بيان “إن هذا الفخر الذي تحدثت عنه رئيسة الوزراء البريطانية بإقامة الكيان العنصري فوق أرضنا وعلى أنقاض الشعب الفلسطيني هو العار بحد عينه وهي السياسة التي لم تتغير لبريطانيا طوال احتلالها أو ما يسمى انتدابها على فلسطين، وبذلك فهي تتحمل مسؤولية سفك دماء شعبنا ومعاناته مع الشعوب العربية جميعها”.واستدرك “لكن الشعب البريطاني بدأ يدرك الآن حجم المأساة والجريمة التي صنعتها بريطانيا عن عمد وسابق إصرار وها هو يشارك شعبنا في وطنه تضامنه ووقفته ضد تلك السياسة الاستعمارية ورموزها الذين يستحقون المحاكمة والعزلة لكل من يؤيدها”.وتابع عبد الرحيم “إن شعبنا بهذه المناسبة يطالب بالاعتذار عن ذلك الوعد المشؤوم بدل الاحتفال به، والذي طالب به رئيس دولة فلسطين محمود عباس من على منبر الأمم المتحدة، كما فعلت الكثير من الدول الاستعمارية السابقة، ويصر على أن تعترف بريطانيا بحق شعبنا في إقامة دولته المستقلة على أرضه، وإلا سيظل تاريخها في أذهان شعبنا وجماهير أمتنا والعالم بأسره ملطخاً بالسواد، يثير الاشمئزاز والكراهية عند كل الأجيال المتعاقبة”

آكي

 

5 thoughts on “رغبة تيريزا ماي بالاحتفال بذكرى بلفور تزعج السلطة الفلسطينية

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a online game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you want to see more you can see these sl articles and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post استفتاء كتالونيا لن يؤثر على الاتحاد الأوروبي
Next post القاهرة تحتضن اجتماع ثالث للمصالحة العسكرية الليبية
%d مدونون معجبون بهذه: