الجمعة. ديسمبر 4th, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد خلال زيارة له الأحد إلى الدوحة أنه سيسعى مع قطر إلى تعزيز الحوار بين المسلمين والغرب تجنّباً لردود فعل معادية للمسلمين في أعقاب الاعتداءات التي تتبناها جهات متطرفة.

وقال سعيد لوكالة الأنباء القطرية إن “هناك مقترحا مشتركا بين قطر وتونس لعقد مؤتمر أو حوار إسلامي غربي يهدف لتحقيق مزيد من الفهم وتجاوز العقبات التي تظهر إثر بعض العمليات الإرهابية التي تتبناها جهات متطرفة”.ويبدو أن هذه المبادرة جاءت، بشكل جزئي على الأقل، ردًا على التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي اعتبر أن الإسلام “في أزمة” بعد سلسلة من الهجمات الجهادية في فرنسا.

والشهر الماضي، كشف الرئيس الفرنسي أيضا عن خطط من أجل الدفاع عن القيَم العلمانية لبلاده ضد “التطرف الإسلامي”، وهو ما أثار انتقادات في أنحاء العالم الإسلامي.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن سعيّد قوله إنّ الحوار الإسلامي الغربي “الهدف منه أيضا تجنّب الخلط بين المسلمين وهؤلاء المتطرّفين الذين يدّعون أنّهم مسلمون، وبالتالي الحديث يتركّز هنا على ضرورة التفريق بين الإسلام ومقاصده الحقيقيّة، وبين الإرهاب الذي لا علاقة له على الإطلاق بالإسلام”.ولم ترد تفاصيل أخرى بشأن المؤتمر المقترح.

وسعيد موجود على رأس وفد تونسي كبير في قطر، في زيارة دولة تستمر ثلاثة أيام، ناقش خلالها الجانبان أيضًا ملف ليبيا، حسب وزارة الخارجية القطرية.ولم تذكر الوزارة تفاصيل أخرى بشأن المناقشات المتعلقة بليبيا. وتأتي الزيارة خلال أسبوع من المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة بشأن ليبيا وتُعقَد في تونس والتي اُختتمت الأحد دون الاتفاق على تشكيل حكومة موحدة.

يورونيوز