الأربعاء. ديسمبر 2nd, 2020

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_قدّم الاتحاد الأوروبي مبلغ 900 ألف يورو لدعم المزارعين الفلسطينيين في غزة المتضررين من الاحتلال الإسرائيلي. هذه المساهمة يتم توجيهها من خلال برنامج السلطة الفلسطينية “إعادة إعمار القطاع الخاص غزة – الزراعة”، ويشمل توفير المواد الزراعية والمعدات لمساعدة المزارعين في استعادة أعمالهم التجارية المتضررة وتطوير أعمالهم.سيستفيد من هذه المساهمة 88 مزارعًا وشركات زراعية فلسطينية تأثرت بالممارسات الإسرائيلية في قطاع غزة. وسترفع هذه المساهمة العدد الإجمالي للمستفيدين من هذا البرنامج في القطاع إلى 259 مزارعًا تلقوا حوالي 5 ملايين ونصف المليون يورو من أموال الاتحاد الأوروبي. يغطي ذلك إعادة بناء واستبدال رأس المال التالف بالإضافة إلى دعم تطوير الأعمال.

  • وقال ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين، سفن كون فون بورغسدورف، ” الزراعة هي إحدى الركائز الأساسية للاقتصاد الفلسطيني. إنها جزء لا يتجزأ من نسيجه الثقافي والاقتصادي والاجتماعي”

مضيفا “فهي تربط الفلسطينيين بأرضهم وتظل المصدر الرئيسي لكسب العيش في مواجهة واقع صعب في العديد من مناطق الأرض الفلسطينية المحتلة”

ولفت إلى أنه في “غزة، أصابت جولات متعددة من الصراعات المدمرة المزارعين بشدة. فقد الكثير منهم أعمالهم الزراعية وبقوا دون أي مصدر دخل”

في هذا السياق، عمل الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية معًا لتمكين المزارعين المتضررين من استئناف أنشطتهم الاقتصادية وتطويرها. ومضى قائلا “سيساعد ذلك في مكافحة الفقر وخلق فرص عمل وسط ارتفاع معدلات البطالة والفقر” موضحا “إنه سيسهم أيضًا في الجهود المبذولة لبناء دولة فلسطينية مستقلة في المستقبل ذات اقتصاد قابل للحياة.”

تبلغ القيمة المالية الإجمالية لبرنامج إعادة إعمار القطاع الخاص – غزة – الزراعة، 10 ملايين ونصف المليون يورو. ومن المتوقع أن تخدم حوالي 400 مستفيد مؤهل في محافظات قطاع غزة. تم تصميم البرنامج وإدارته من قبل وزارة الزراعة الفلسطينية وصندوق التأمين والحد من مخاطر الكوارث الزراعية الفلسطينية.

يذكر أنه يتم توجيه معظم مساعدات الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية من خلال آلية بيغاس للدعم المالي المباشر للسلطة الفلسطينية، وهي آلية مالية تم إطلاقها في عام 2008 لدعم خطة السلطة الفلسطينية للإصلاح والتنمية (2008-2010) وخطط التنمية الوطنية الفلسطينية اللاحقة.

كما تهدف إلى تلبية جزء أو مبلغ كبير من التكاليف التشغيلية للسلطة الفلسطينية. كما تدعم أموال الاتحاد الأوروبي حاليًا برامج الإصلاح والتنمية الرئيسية في الوزارات الرئيسية للمساعدة في إعداد السلطة الفلسطينية لإقامة الدولة. ومنذ شباط 2008، تم صرف أكثر من مليارين وثلاثمائة ألف يورو من خلال برامج بيغاس للدعم المالي المباشر. بالإضافة إلى ذلك، قدم الاتحاد الأوروبي المساعدة للشعب الفلسطيني من خلال الأونروا وكذلك من خلال مجموعة واسعة من مشاريع التعاون الأخرى.

يورونيوز