ألكسندر نجار ينال جائزة الفرنكوفونية الكبرى في فرنسا

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_حصل الكاتب اللبناني ألكسندر نجار على جائزة الفرنكوفونية الكبرى التي تمنحها الأكاديمية الفرنسية، وفق ما أعلنت الجمعة دار “بلون” للنشر.
وأشارت “بلون” في بيان إلى أن “هذه الجائزة تتوج أعمال” كاتب فرنكوفوني “ساهم على نحو بارز في بلده كما على المستوى الدولي في الحفاظ على اللغة الفرنسية وتجسيدها”.
وألّف ألكسندر نجّار المولود في بيروت عام 1967 نحو ثلاثين رواية وقصة وقصيدة وسيرة، ومن أبرز ما كتبه “رواية بيروت” (“لو رومان دو بيروت”) و”قاموس عاشق لبنان” (“لو ديكسيونير أمورو دو ليبان”) وسيرة جبران خليل جبران.
وبدأ نجار الكتابة من عمر الثامنة وحقق مسيرة أدبية حافلة بالنجاحات، وتنوعت أعماله الأدبية، وكتب معظمها باللغة الفرنسية إلا أن العديد منها ترجم لأكثر من 13 لغة حول العالم.
وقام النجار عام 2006 بإعادة إحياء الملحق الأدبي “الأدب الشرقي” للجريدة الفرنسية “المشرق اليوم” التي أدارها سابقا الأديب جورج شحادة.
واستقبلت الصحافة الفرنسية الملحق باعتباره صلة وصل بين الشرق والغرب أدبيًا.
نال نجار العديد من الجوائز والألقاب العالمية والعربية لأعماله منها: جائزة بريكس المتوسط، جائزة سعيد عقل، جائزة آسيا الأدبية 1996، وسام جامعة بواتييه 2011، جائزة جبران 2012، جائزة Hervé Deluen من الأكاديمية الفرنسية.
ومنحته السفارة الهولندية جائزة أمستردام لأعماله الثقافية، كما كرمته إسبانيا بوسام الاستحقاق المدني الإسباني، وأعطته فرنسا لقب الفارس ثم كرمته بوسام الاستحقاق الفرنسي في الفنون والآداب، أما موطنه لبنان فمنحه وسام الأرز.
ويعد الكاتب اللبناني من أهم نقاد الأدب وهو عضو في لجنة التحكيم لجائزة “ميشيل زكور” للأدب و”بريكس المتوسط”.
وفي العام 2018 ، وصل نجار إلى نهائيات جائزة “إنترالي” عن روايته “هاري وفرانز” الصادرة عن “بلون” وتتناول صداقة خلال الحرب العالمية الثانية بين مرشد روحي ألماني وممثل فرنسي يهودي.

المصدر: MEO

Previous post معارضة إرسال شهادات التطعيم من أجل السفر
Next post بيع مفتاح زنزانة نابليون بونابرت بمنفاه فى مزاد بـ 92 ألف يورو
%d مدونون معجبون بهذه: