حكايا المدار الفنية ((سيد زيان من كومبورس لفنان لقارئ قرآن))

الحكايا الفنية تختارها للمدار نجاة أحمد الأسعد

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ ولد الفنان الراحل سيد زيان في حي الزيتون بالقاهرة في 17 أغسطس 1943، كان يمتلك صوتا جميلا معبرًا، فكان والده يعده ليكون مقرئ للقرآن الكريم فقد كان حافظا له من الصغر  وكان صوته جميلا  في تلاوة القرآن إلا أن حبه للفن جعله يبتعد بعض الشيء عن هذا الطريق، وكان يقول إن والدته عندما كانت تغضب عليه تدعي عليه “ربنا يفرج عليك خلقه” فاستجاب الله لدعوة أمه وجعل خلق الله يتفرجون عليه من خلال أعماله الفنية.

تخرج من مدرسة الميكانيكا التي تخصصت في تخريج الأفراد المتخصصين في صيانة طائرات سلاح الطيران وبدأ مشواره الفني من خلال فرقة المسرح العسكري. ولقد استقال من وظيفته للانطلاق في عمل الفن وبدأ يعمل في السينما والمسرح، منذ أواخر السيتينات، واشتهر بصوته الجميل والقوي، من أعماله في المسرح.

فأصبح من نجوم المسرح والسينما المشهورين وقدم اعداد كبيره من الأعمال الكوميديه التي مازالت تسعد الجمهور حتى الآن، وقدم الكثير من المسرحيات منها مثلا : ( العسكري الأخضر ، الفهلوي ، البرشوت ، القشاش ، كحيون ربح المليون ، خد الفلوس وأجري ، واحد لمون والتاني مجنون ) وغيرها من الأعمال المسرحية .

وبرغم من شهرته في المسرح ، لم يكن كذلك سينمائيا وتليفزيونيا، فكان يقبل الأدوار المساعدة والبعيدة تماما عن البطولة، وقد أدى جميع الأدوار بلا استثناء لكن بشكل كوميدى وبعبقرية شديدة. فلقد شارك في العديد من الأعمال الفنية وعلى سبيل المثال فشارك في كل من “البيه البواب، المتسول، ليلة ساخنة، غريب فى الميناء، الجراج،مدرسة المشاغبين،بنت اسمها محمود، وبالنسبة للمسلسلات شارك فى “العائلة، عمر بن عبد العزيز، المال والبنون فى دوره المميز القص، والراية البيضا، فى دورالمعلم النونو الذي أبدع فيه بشكل متفرد، وكسبنا القضية، الفرسان.

 أكثر من 40 عاما من العمل في الفن أصيب بجلطة في المخ أبعدته عن الوسط الفني 13 عاما، حيث توقف عن العمل في أي أعمال فنية منذ 2003، وزاد من مرضه وفاة ابنه أيمن الذي قيل وقتها إن الوفاة كانت بسبب تناوله جرعة زائدة من ​المخدرات​، وهذا ما أصاب والده بحسرة فاشتد عليه المرض.

استطاع أن يستعيد صحته وقدرته على المشي مرة أخرى بعد 9 سنوات من إصابته بجلطة في المخ، وقبل 4 سنوات من وفاته وكان يقضى يومه بعد استعادته قليلا من صحته في الصلاة وقراءة القرآن ومتابعة التليفزيون.

أما عن حياته الشخصية ، فكان متزوج وله سبعة أبناء كان “زيان” يشعر أن مهنة الفن لن يستطيع من خلالها ان يعيش فى مكانة مادية جيدة فكان بجانبها ينشئ مشروعات تدير عليه أرباحا، فانشأ عزبة وكان يجلس كثيرا في فترة ما قبل مرضه لرعاية أرضه، وبعد أن أصيب بالشلل، بدأ الصراع بين أبنائه على الميراث بعد أن سيطر عليه نجله الأكبر، فقامت بناته الثلاث باللجوء للمحكمة وقدمن دعوى حجر، وقد عينت المحكمة الابنة الكبرى سامية لتدير أموال والدها، ولكن عاد ابنه محمد ليطعن في الحكم لمخالفته القانون، وظل الصراع بينهم على الميراث.

وتوفي الفنان سيد زيان ورحل عن عالمنا في 13 أبريل عام 2016.

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_

Previous post اختبارين سلبيين من المسافرين لدخول هولندا
ليزا مونتغمري Next post إعدام أول أمريكية منذ 70 عاما لقتلها امرأة حامل!
%d مدونون معجبون بهذه: