المدار تفتح ملف ثنائيات الفن (( أحمد زكي وعاطف الطيب ثنائي تجاوزا الإبداع))

ملف الثنائيات تفتحه للمدار نجاة أحمد الأسعد

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_جمعهما عدد من الأفلام السينمائية الهامة كانت أقرب إلى قطع فنية، بطلها الفنان الراحل أحمد زكي والمخرج عاطف الطيب، الذي ترك خلفه 21 فيلمًا، بعضها من بطولة النمر

الأسود، ليكونا من خلالها صورة حية للمواطنين وللمجتمع في ذلك الوقت لتبقى من أهم الأفلام في مسيرتهما سويًا.

ومن الافلام التي جمعت زكي والطيب :

التخشيبة

أنتج عام 1984، كان أول تعاون بينه وبين الراحل أحمد زكي، وجسد من خلاله شخصية المحامي “مجدي”، وهو من تأليف وحيد حامد، وشارك في بطولته نبيلة عبيد، سعيد عبد الغني، وحيد سيف، توفيق الدقن، حاتم ذو الفقار، وتناول الفيلم انحراف قيم المجتمع، من خلال قصة الطبيبة التي تجسد دورها نبيلة عبيد، حيث تجد نفسها متورطة في تهمة لا علاقة لها بها وتسعى للانتقام لنفسها.

الحب فوق هضبة الهرم

أنتج عام 1986، سيناريو مصطفى محرم ومأخوذ عن قصة الأديب نجيب محفوظ، ويندرج الفيلم في المركز الـ 68 في قائمة أفضل 100 فيلم مصري، وكان عبارة عن لوحة رومانسية حزينة واقعية، من خلال قصة علي عبد الستار الذي لعب دوره أحمد زكي، الموظف الشاب الرومانسي الذي يختصر أحلامه في الارتباط من رجاء “آثار الحكيم” زميلته في العمل ولكنه يفشل بسبب حالته المادية.

البرئ

يعد “البرئ” واحدًا من أهم الأفلام في السينما المصرية، حيث تم تصنيفه في المركز الـ28 ضمن قائمة أفضل 100 فيلم مصري، وتم إنتاجه عام 1986، وهو من تأليف وحيد حامد، وشارك في بطولته محمود عبد العزيز، ممدوح عبد العليم، إلهام شاهين، جميل راتب.

وتناول الفيلم الظلم وديكتاتورية الحكم، ولهذا تعاملت الرقابة بحذر مع الفيلم وأفرج عنه بعدما حذفت منه أكثر من 15 دقيقة، وجسد أحمد زكي شخصية عسكري الأمن المركزي الذي قرر أن يحارب الظلم وديكتاتورية السلطة.

الهروب

أنتج 1991، وهو قصة مصطفى محرم، وتدور أحداث الفيلم حول منتصر الذي جسد دوره الفنان أحمد زكي، الذي يواجه أزمات كثيرة، من خلال ثلاث شخصيات إجرامية تحاصر الشاب الصعيدي لتحوله إلى سفاح، وعبر من خلال القصة عن مأساة البطل الهارب الذي وقع ضحية للمجتمع وفساد. 

وشارك في بطولته هالة صدقي، محمد وفيق، عبد العزيز مخيون وغيرهم.

ضد الحكومة

هو واحد من أهم أفلام السينما المصرية والذي كتبه السيناريست بشير الديك، وجسد من خلاله أحمد زكي دور محام فاسد أعلن توبته وقرر أن يكفر عن كل ذنوبه ويواجه النظام الفاسد، ولا يمكن أن ينسى مشهد المرافعة في المحكمة الذي قال فيه ” كلنا فاسدون، لا أستثني أحدًا، حتى بالصمت العاجز الموافق قليل الحيلة”.

والفيلم انتج عام 1992، وشارك في بطولته لبلبة، عفاف شعيب، وغيرهم

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_

Previous post مركز الزيتونة يصدر ورقة قانونية بعنوان: “تساؤلات حول الإشكاليات الدستورية والقانونية ما بعد انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني الثالث”
Next post قصص المدار التاريخية ((صلاح الدين الأيوبي بطل الحرب والجدل))
%d مدونون معجبون بهذه: