محاولات مغربية لحل الخلافات الخليجية

Read Time:1 Minute, 26 Second

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ وصل العاهل المغربي الملك محمد السادس أمس إلى قطر في إطار جولة خليجية تهدف إلى بحث التطورات العربية والدولية في ظل الأزمة الخليجية المستمرة منذ خمسة أشهر.محمد السادس وصل مساء الأحد إلى الدوحة قادما إليها من دولة الإمارات العربية المتحدة، وكان في استقباله بمطار حمد الدولي أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثان، بحسب الوكالة المغربية للأنباء.وهي أول زيارة لمحمد السادس إلى منطقة الخليج منذ قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر.حيث بدأ العاهل المغربي جولته بزيارة استمرت أربعة أيام إلى الإمارات العربية، وذلك بدعوة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.وسائل إعلام مغربية تحدثت عن وجود وساطة مغربية لحل الأزمة الخليجية. ونقلت وكالة سبوتنيك للأنباء عن مصدر مطلع قوله إن العاهل المغربي سيحاول “التوسط لحل الأزمة، وتبديد أجواء التوتر بين الأشقاء خاصة خلال اللقاءات المباشرة التي ستجمعه بالمسؤولين”.فرغم أن المغرب معروف بكونه أحد الحلفاء الاستراتيجيين للسعودية، لكن الرباط قررت التزام الحياد الإيجابي في هذه الأزمة، ولم تصدر مواقفا متماشية مع الرياض التي تبدي الحزم بشأن قطر.واتخذت المملكة المغربية منذ البداية موقفا متوازنا إزاء جميع الأطراف، وقال بيان للخارجية المغربية في شهر تموز/ يوليو بأن “إن الهاجس الرئيسي للمغرب يبقى تدعيم الاستقرار في هذه الدول، وليظل مجلس التعاون الخليجي محافظاً على مكانته المتميزة كنموذج ناجح للتعاون الإقليمي”.وأضاف البيان في ذلك الوقت أنه “إذا أبدت الأطراف الرغبة فإن المغرب مستعد لبذل مساع حميدة من أجل تشجيع حوار صريح وشامل على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية ومحاربة التطرف الديني والوضوح في المواقف والوفاء بالالتزامات”.كما أعلن المغرب منتصف شهر تموز/ يوليو الماضي عن إرسال مواد غذائية إلى قطر التي تواجه منذ شهر حزيران/ يونيو الماضي “حصارا” بعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية معها متهمين إياها برعاية الإرهاب.

يورونيوز

Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleepy
Sleepy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

Previous post اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل
Next post استمرار الجدل بأحداث الشغب باحتفال النهائيات الرياضية ببلجيكا