السلطة الفلسطينية تجمد اتصالاتها مع الولايات المتحدة

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ جمدت السلطة الفلسطينية اتصالاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية ردا على قرار وزارة الخارجية الأمريكية عدم التجديد لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، بحسب مسؤولين فلسطينيين.وقال قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة “إن المرحلة القادمة حاسمة وفرصة لتصويب العلاقات الفلسطينية الأميركية.  وأضاف في بيان أن التوجهات الفلسطينية جاءت ردا على بعض الإجراءات الأميركية غير المقبولة، معلنا أن “القرار الفلسطيني يواجه التحديات بمواقف صلبة ووطنية.”وشدد أبو ردينة أن “على حركة (حماس) أن تلتقط هذه المواقف الشجاعة للعودة إلى الشرعية وعدم السماح لأي جهة للعب في الساحة الفلسطينية”.في الغضون، فقد جدد مجلس الوزراء الفلسطيني خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها في مدينة رام الله اليوم الثلاثاء، برئاسة رئيس الوزراء رامي الحمد الله، رفضه لقرار وزارة الخارجية الأمريكية عدم التمديد لمكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. ودعا المجلس وزارة الخارجية الأمريكية إلى “التراجع عن هذا القرار الذي يتنافى تماماً مع التعهد الذي قطعه الرئيس الأمريكي خلال حملته الانتخابية، بإزالة العقبات وبذل الجهود لإنجاز صفقة تاريخية تنهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويتناقض مع إعلانه عن جديته في حل هذا الصراع الذي طال أمده، وشراكته مع الجانب الفلسطيني في هذا المجال خلال اللقاء الذي جمعه بسيادة الرئيس محمود عباس في البيت الأبيض في شهر أيار من هذا العام”.وقال “كما أن هذا القرار يمثل استجابة لادعاءات رئيس الوزراء الإسرائيلي واتهاماته برغبته بتحقيق السلام، وبأن السلطة الوطنية تمارس التحريض وتشجع على العنف والإرهاب وغيرها من الادعاءات الباطلة وقلب الحقائق، في الوقت الذي أعطى فيه الضوء الأخضر لأوسع هجمة استيطانية استعمارية بعد يومين فقط من تنصيب الرئيس الأمريكي بهدف إفشال الجهود الأمريكية، وفي تحد واضح وصريح لقرارات الشرعية الدولية وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي 2334 الذي ألزم الحكومة الإسرائيلية بوقف استيطانها في الأراضي الفلسطينية المحتلة”. وأشار المجلس إلى “التأكيدات الفلسطينية المتواصلة على استعدادها لإنجاح الجهود الأمريكية، لإعادة عملية السلام إلى مسارها، وأن الطريق إلى السلام واضح ومحدد، وهو الذي عبر عنه سيادة الرئيس خلال لقائه بالرئيس الأمريكي في شهر أيار الماضي، وهو تطبيق حل الدولتين بما يعني إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين استناداً إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194، كما نصت على ذلك مبادرة السلام العربية التي طرحتها المملكة العربية السعودية عام 2002، وتبنتها القمة العربية في بيروت، وأكد القادة العرب التمسك بها في القمة العربية الأخيرة في الأردن”.

آكي

5 thoughts on “السلطة الفلسطينية تجمد اتصالاتها مع الولايات المتحدة

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a online game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these second life authors and blogs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post شراكة تجارية بين سويسرا وايطاليا
Next post الاتحاد الأوروبي ينتظر دعوة لنشر بعثته على معبر رفح
%d مدونون معجبون بهذه: