a red sale tag on a miniature shopping cart placed on a macbook laptop

خدع التسويق الالكتروني

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_التجارة الالكترونية والمتاجر الالكترونية وطرق بنائها وكيف تبتكر حيل تسويقية جديدة للرفع من عدد المبيعات لان هدا هو أهم حلقة في الموضوع كاملا في هدا المجال. لدلك سوف نقدم لكم بعض التكتيكات التي يستعملها اغلب الأشخاص الدين يمتلكون متجر الكتروني  على الانترنت لزيادة مبيعاتهم والتي لم تكن تعرفها من قبل. أو ربما كنت قد دخلت إلى متجر الكتروني موجود على الانترنت من قبل لكنك لم تلاحظ هده الخدع أو لم تكتشفها وكنت تظن أنها أشياء عادية وحقيقية. فان كنت  فقط شخص عادي ستتعرق على هده الخدع. أما أن كنت شخص يبحث عن بعض الإسرار في هدا المجال المليء بالطرق الابتكارية الخارجة عن الصندوق فانك ستكتشف معنا الكثير من الحيل التسويقية التي لم تكن تعرفها من قبل ل زيادة المبيعات وضمان عدم خسارة أموالك في هدا المجال.

ربح المال من الانترنت أو العمل على الانترنت ليس من المجالات السهلة التي كنت تظنها فدا كنت تستغرق ساعة واحدة من العمل في المجال الحقيقي فستحتاج إلى اكتر من 3 ساعات لانجاز نفس العمل على الانترنت ولكي تكون شخصا محترفا في مجال التجارة الالكترونية فمن الضروري أن تقرا هده المعلومات وتبحث أيضاً عن معلومات وتكتيكات جديدة وان لا تتوقف عن التعلم أبداً. ادن لكي لا نطيل نمر مباشرة لذكر أهم الخدع التي يستعملها متخصصو التسويق الالكتروني على الانترنت في المتاجر الالكترونية التي يقومون ببنائها لمضاعفة مبيعاتهم وجلب المزيد من الزبائن أو أيضاً من اجل تحويل الزوار إلى زبائن محتملين وإقناعهم بعملية الشراء  ولو انك  لم تكن موجودا لإدارة متجرك. 

1- التشطيب على السعر الحقيقي وتخفيضه إلى سعر جديد:

عندما يصادفك إشهار لمنتج موجود على فيسبوك أو تيكتوك أو انستغرام وتقوم بالنقر على الإعلان فتدخل إلى صفحة المتجر الالكتروني فربما تكون قد لاحظت وجود سعرين مختلفين سعر يتم التشطيب عليه  وسعر جديد. ودائما يكون السعر الذي تم التشطيب عليه مرتفع جدا عن السعر الجديد فتظن أن تمن المنتج الذي تشتريه كان في البداية بدلك السعر الذي تم التشطيب عليه أو ربما المتاجر الأخرى تبيعه بدلك السعر وصاحب هدا المتجر يبيعه بتمن زهيد جدا أو بتمن اقل من الآخرين. لكن هدا غير حقيقي هده فقط مجرد خدعة يقوم بها أصحاب المتاجر الالكترونية للإيقاع بالزبائن وستجد هده الخدع في اكبر المتاجر الالكترونية  الموجودة على الانترنت التي لن نذكر أسماءها.  بالإضافة في بعض الأحيان  إلى وضع خصم بنسب مئوية معينة بجانب المنتج أو في صورة المنتج وأيضاً تكون هده النسب غير حقيقية فهي مجرد وهم لإقناع الزبون على أن تمن المنتج الحقيقي تم خصم منه نسبة مئوية.

2- أعداد الزوار الدين يشاهدون المنتج حاليا:

عند دخولك لأغلب المتاجر الالكترونية  فانك ستجد عداد صغير أسفل المنتج أو بجانب المنتج يقدم أعداد الزوار الدين يشاهدون المنتج حاليا ولكن هل فعلا هدا حقيقي ؟ لا مجرد وهم وخداع. يستعمل أصحاب المتاجر الالكترونية أيضا هدا العداد الوهمي للزوار من اجل إقناع الشخص الحقيقي الذي يزور موقعه بان هناك أناس كثر يبحثون عن هدا المنتج ويشاهدونه ومهتمين به ما يحفزه  على الثقة في المنتج والإسراع بشرائه واغتنام الفرصة مع كل هده المميزات التي وضعها صاحب المتجر لهدا المشتري. وهدا ما يسمى في التسويق الالكتروني بعقلية القطيع فالشخص عندما يرى أن هناك أشخاص آخرون يقومون بتصفح الموقع يرتاح نفسيا ويضع ثقته في الموقع وفي المنتج وهده النقطة بالذات ” عقلية القطيع” يمكنك استعمالها بطرق متعددة لبيع منتجات مختلفة على الانترنت وتزيد من المبيعات بشكل خيالي وأصحاب التجارة الالكترونية المتخصصون في المجال هم من يعرفون هدا المصطلح جيدا ويحسنون التعامل معه لكن في مقالات قادمة سنتحدث بالتفصيل عن بعض المواضيع المتعلقة بأسرار التجارة الالكترونية وسنغوص اكتر في هدا العالم وفي شرح هده المصطلحات وطرق استعمالها وتكتيكاتها.

3- استعمال عداد في المتجر الالكتروني:

من الخدع الأخرى التي يستعملها البائعون على الانترنت هي عداد موجود أسفل المنتج أو بجانبه أو في أعلى الموقع ككل وينتهي بعد ساعة واحدة أو ساعتين أو ثلاث ساعات. فكلما قللت المدة كلما جعلت زائر متجرك الالكتروني يشتري بسرعة ولا يتردد. لأنه يظن أن التخفيض سوف ينتهي بعد تلك المدة وبالتالي سيضيع لأنه لم يشتري هدا المنتج بتمن رخيص جدا ولن تعوض له الفرصة. ولن يجد هدا العرض في مكان أخر. غير أن هدا العداد لا ينتهي أبداً فكلما دخلت إلى الموقع يبدأ بالعد من جديد لأنه مجرد خداع.

4- مراجعة الزبائن الوهمية للمنتج :

ربما قد اشتريت من قبل منتجات من مواقع شهيرة ومعروفة جدا. وهدا قد يكون وأورد وبشكل كبير لان الآن الكل بإمكانه الشراء من الانترنت. كان صغيرا أو كبيرا. مادا تفعل عندما تريد شراء منتج معين ؟ الإجابة هي أنك تذهب لرؤية مراجعة وتقييمات الزبائن للمنتج الدين اشتروا من قبل فادا وجدت جميع التقييمات ايجابية أو أن اغلبها ايجابي فانك لن تتردد بالشراء. أما إذا لم تجد أي تقييم فانك لا تشتري وتبحث دائما عن شخص لديه تقييمات كثيرة وباع الكثير من قبل. لكن فكر معي قليلا أن كنت جديدا في عالم التجارة الالكترونية وهناك منافسين كثر سبقوك للمجال. هل تشتري منتج وتضعه في متجرك الالكتروني وتنظر الزبائن. ومن يدخل يتصفح المنتج ولكن يشتري ويذهب ويشتري من عند شخص آخر يبيع الكثير فيزداد الثري ثراءً ويزداد الفقير فقرا!! إذا ما الحل في هده الحالة برأيك؟ الحل هو يجب امتلاك تقييمات لا بأس بها في متجرك الالكتروني لكل منتج وتكون هده المراجعات كلها ايجابية. طبعا هده التقييمات يمكنك شراؤها أو بكل بساطة يمكن أن أقول أن كل منصات التجارة الالكترونية التي يمكنك من خلالها بناء متجر الكتروني شخصي توفر لك هده الميزة أو “التولز” فيمكنك إضافة أي عدد من التقييمات تريد وبأي اسم تريده. وبالتالي فعندما يدخل مشتري جديد فانه يجد الكثير من التقييمات الايجابية فيقول أن هناك أشخاص آخرون اشتروا من قبله وهم راضون عن المنتج. وهده أيضا تعتبر خدعة من الخدع التي يستعملها أصحاب المتاجر الالكترونية لمضاعفة مبيعاتهم وإقناع زوار متجرهم بشكل فعال.

5- وأخيرا شخص اشترى الأن منتوج x:

من الحيل الأخرى التي يقوم بها أصحاب المتاجر الالكترونية هي إظهار إعلام أو إشعار أسفل الموقع في الجانب أو أعلى الموقع على أن هناك شخصا اشترى المنتوج الآن أو أن أشخاصا آخرين اشتروا منتوجات أخرى وتظهر عده الإشعارات بشكل متتالي فيلاحظ الزائر أن هناك أشخاص كثر يشترون من الموقع ويشترون منتوجات مختلفة وبالتالي فانه يحفزه على الشراء وهده الطريقة أو الخدعة هي من آليات عقلية القطيع التي تحدتنا عنها فوق 👆في فقرة سابقة.

حروف تقنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الأمير هاري منزعج من الشرطة البريطانية
assorted color wall paint house photo Next post الحكومة الهولندية وهوس العقارات
%d مدونون معجبون بهذه: