شيخ الإسلام العز بن عبد السلام

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_” شيخ الاسلام و المسلمين ، احد الائمة الاعلام ، سلطان العلماء ، امام عصره بلا مدافعة ، القائم بالامر بالمعروف و النهي عن المنكر في زمانه ، المطلع على حقائق الشريعة وغوامضها ، العارف بمقاصدها ” .. هكذا قال عنه ابن دقيق العيد ..

هو عبد العزيز بن عبد السلام بن ابي القاسم بن الحسن شيخ الاسلام، ولد بدمشق 1181م ونشأ فيها ..

كان فقيها وعالما بارعا وتميز في ذلك فأطلق عليه تلميذه الأول دقيق العيد لقب “سلطان العلماء” ومؤلفات الشيخ الجليل العظيمة القيمة تشهد بذلك ..

كان للعز بن عبد السلام هيبة لا يضاهيه فيها احد وجرأة على كل مخالف لشرع الله مهما علا شأنه ومهما كانت مكانته ومن مواقفه الشهيرة انه حينما تولى الصالح اسماعيل امر دمشق وهو اخو الصالح ايوب الذي كان حاكما لمصر ، تحالف الصالح اسماعيل مع الصليبيين لحرب اخيه نجم الدين ايوب في مصر ووعد الصليبيين بأن يعطيهم مدينتي صيدا والشقيف وسمح لهم بشراء السلاح من دمشق ، فما كان من الشيخ العز بن عبد السلام الا ان هاجم الصالح اسماعيل بشدة على المنابر واعلن ان الصالح اسماعيل لا يمتلك المدن الاسلامية ليتنازل عنها للصليبيين ولا يجوز بيع السلاح للصليبيين لانه معروف انهم سيقتلون بها اخوانهم من المسلمين في مصر و هكذا قال سلطان العلماء كلمة الحق في وجه سلطان جائر، فما كان من الصالح اسماعيل الا ان عزله عن منصبه من القضاء ثم امر باعتقاله وحبسه ..

جاء شيخنا الجليل الى مصر واستقر بها بعد ما لاقى من صنوف الاضطهاد في دمشق ، لكنه بعد فترة من تواجده بمصر وجد ان المناصب الكبرى والولايات العامة والامارة كانت كلها للماليك الذين اشتراهم نجم الدين قبل ذلك فكانت الحكومة الحقيقية في ايديهم فأمراء الجيش كانوا منهم والمسؤلون كلهم مماليك ونائب السلطنة مملوك وكان منهم من لم يثبت تحرره من الرق وكان العز بن عبد السلام كبير قضاة مصر في ذلك الوقت ورأى ان المماليك في حكم العبيد و لا يجوز لهم الولاية على الاحرار وأصدر فتواه بعدم جواز ولايتهم ..

اشتعلت مصر بغضب امراء المماليك وحاولوا اقناع العز بن عبد السلام بالتخلي عن فتواه وحاولوا تهديده لكنه رفض واصر على موقفه ورفع الامر للصالح ايوب ، فرفض الصالح ايوب كلام الشيخ وحاول ان يؤثر عليه ليغير فتواه ، فلم يأتمر الشيخ بأمره وأمره الا يتدخل في شئون القضاء و عندما وجد الشيخ ان كلامه لا يسمع ، خلع نفسه من منصبه بالقضاء ، مقررا الرحيل عن مصر وركب حمارته للرحيل وقال “الم تكن ارض الله واسعة فتهاجروا فيها” اشارة منه الى الآية القرآنية ..

خرج الآلاف من اهل مصر علماء وتجار ، رجال ونساء وصبية خلف الشيخ تأييدا له بل وقرر الصالحين من العلماء الرحيل معه ، ولما علم الصالح ايوب بذلك أسرع بنفسه للشيخ لاسترضائه لكن الشيخ اشترط ان يباعوا المماليك وبعد ذلك يتم عتقهم ، ولما كان ثمن هؤلاء الامراء من قبل كان من بيت مال المسلمين فلابد ان يرد المال الى بيت مال المسلمين ولذلك اطلق على الشيخ العز بن عبد السلام “بائع الأمراء” ويذكر انه نصحه احد ابنائه انه يخاف عليه من بطش أمراء المماليك فرد عليه الشيخ الجليل بقوله ” أأبوك أقل من أن يقتل في سبيل الله ؟ “

ولقد برز دور الشيخ الجليل في زمن الحروب الصليبية وعاصر الدول الاسلامية المنشقة عن الخلافة العباسية في اخر عهدها وأبرز نشاطاته دعوته القوية لمواجهة الغزو المغولي التتري و شحذه لهمم الحكام ليقودوا الحرب ضد الغزاة خصوصا قطز ..

توفي الشيخ الجليل العز بن عبد السلام عن ثلاثة وثمانين عام سنة 1261 .. رحم الله سلطان العلماء وبائع الامراء ..

مواقع الكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

person holding a vaccine Previous post ايقاف تغطية النفقات الطبيةفي بلجيكا لغير الملقحين
Next post حكايا المدار الفنية((زهرة الفن الراحلة))
%d مدونون معجبون بهذه: