ماذا لو لم تكن لولوات

كريمة أحمد

ماذا لو كنت كائناً من حبر

وكنت أنا ورقةً من توت بري

أبطالاً وهميين لا نُغتال  لا نموت

تأتي مُتسرباً عبر ثقوبي 

وأتشربُك نَهَماً أبدياً

ماذا لو 

بقيت  الأوهام 

ولم تُكشف الأسرار 

وتعانق الليل والنهار 

وتدثرت اللهفة بالأحضان 

ولم تُقرع  أجراس النهاية 

لم على الزمن الجميل الرحيل !؟

ماذا لو اللحظة هددها سيف الوقت 

وشهرزاد اللذة انتبهت

 لحكاية الفرح المنهوب

لقُبلات الشوق المسروقة 

من فك البؤس

للأحلام الموؤدة عند وسادة المهد 

 ماذا لو 

لم تُربكنا ومضة النظرة  

ولم تهرب من قهوتِنا قطعةُ السُكر

وبقي غليونك الفاخرُ  بالأنفاس  يشهق

وغرِقنا في اللثم  أكثر 

وعلمّنا الأيام كيف تثمل 

وكان الحب أشهى

والغوايةُ أجمل 

ماذا لو 

طرقنا نبض الحب باكراً

ونضج الحُلُمْ فينا أكثر 

وبلغَ الأمل بِنا رُشده

وتنفس الوجد تحت ركام الحزن وتعطَّر

هل يستند على عُكازه القلبُ

 ويتبختر ؟! 

ماذا لو 

لم نستعجل العودة للفراغ..

ماذا لو نزفت كل اللولوات.. 

أكنتُ ألقاك أنت حبراً 

وكنتُ تراني أنا الدفتر

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_

One thought on “ماذا لو لم تكن لولوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post كاميرون دياز تثير جدلاً لعدم غسيل وجهها مطلقاً
Next post زاوية القصيدة
%d مدونون معجبون بهذه: