عن الحدود.. إلى أين نتجه؟ ((الجزء الثاني))

حسن العاصي

 باحث في الأنثروبولوجيا الثقافية والإعلامية

الثقافة والهوية واللغة

ما هي حدود اللغة؟

يمكن أن تعني الحدود اللغوية أشياء كثيرة. يمكن أن تكون حدوداً بين البلدان التي يتم فيها التحدث بلغات مختلفة، ولكن يمكن أن تكون أيضًا حدوداً بين أجزاء مختلفة من الدولة حيث يتحدث المواطنون لهجات مختلفة.

على سبيل الذكر إن Sønderjysk وFunen هما لهجتان للغة الدنماركية. ومع ذلك، فإن اللهجات والحدود الواضحة بينهما آخذة في التآكل، كما يقول أستاذ اللغة “توري كريستيانسن” Tore Kristiansen وفقاً لمقال له بعنوان “وداع اللهجات” Farvel til dialekterne أن ذلك يعود جزئياً إلى حقيقة أن الشباب يتكلمون باللهجة التي تنتمي إلى المنطقة التي نشأوا فيها، بدرجة أقل وأقل. ثم تتلاشى الحدود بين اللهجات ببطء شديد. بحيث يصبح المواطنون في بلد ما، يتحدثون بصورة متزايدة اللهجة الوطنية.

تتغير الحدود بين اللغات أيضاً عندما نعتمد كلمات مستعارة باللغة الإنجليزية في اللغة الدنماركية، مثل “الكمبيوتر” computer، أو المفهوم الأحدث لـلصورة الشخصية “سيلفي” selfie. يمكن أن تساعد اللغة أيضًا في تجاوز الحدود الثقافية. إذا كنت تستطيع التحدث بالفرنسية، فمن الأسهل لك أن تسافر إلى باريس، ومن المعروف أن الفرنسيين يقبلون الشخص بدرجة أكبر عند التحدث بلغتهم الأم.

على العكس من ذلك، يمكن لمجموعة من الأشخاص أيضاً استخدام اللغة لتمييز أنفسهم بوعي عن الآخرين. على سبيل المثال الحالة في “جوتلاند الجنوبية” Sønderjylland في الدنمارك، حيث تم استخدام اللغة بنشاط في إنشاء الهوية. وفقًا للعالم اللغوي “توري كريستيانسن” فقد قام يهود الجنوب بحماية لغتهم لحماية هويتهم الثقافية، والتي تأثرت عدة مرات في التاريخ بشدة بألمانيا بعد الهزيمة في عام 1864، حيث كانت “جوتلاند الجنوبية” لعدة عقود لاحقاً جزءًا من ألمانيا. بهذه الطريقة، من خلال اللغة يبعد المرء نفسه عن “الآخرين” ويخلق هوية أقوى.

 يمكن أيضاً إنشاء المسافة من خلال اللغة دون أن تكون واعياً. على سبيل المثال، هذه الحجة الواردة في مقال “اللغة تحدد حدود السياسة” Sproget sætter grænserne for politikken والتي تدور حول كيفية اختفاء المحادثة السياسية بسبب استخدام اللغة لوسائل الإعلام.

عندما يطلب الصحافيون من السياسيين دائماً، أن يكونوا ملموسين في تصريحاتهم، فإن كل الملخصات التي تكمن وراء السياسة يتم إزاحتها: الإيديولوجيا، والتفكير، والأخلاق، كما يقرأ الجدل في المقال. بهذه الطريقة يساعد استخدام لغة الصحفيين على وضع حدود لما يمكن التحدث عنه.

person holding canon dslr camera close up photo
Photo by Terje Sollie on Pexels.com

 يمكن أن تكون الحدود في اللغة حول ما هو مقبول قوله في موقف اجتماعي معين أيضاً. عندما تكون في موقف اجتماعي أو ثقافي غريب عليك، غالباً ما تخاطر بقول شيء خاطئ أكثر من التحدث إلى صديق قديم. تمت مناقشة الثقافة وحدود ما يمكن قوله كثيراً فيما يتعلق بما يسمى أزمة الرسوم الكاريكاتورية في الدنمارك والنقاش اللاحق حول حرية التعبير. كان هناك رأيان سائدان في النقاش: يعتقد البعض أنه لا ينبغي أن يتم الحد من كلام المرء من أجل الثقافة والدين، بينما يعتقد البعض الآخر أنه يجب أن تكون هناك نبرة محترمة تجاه وجهة النظر الدينية والثقافية.

 ما هي الحدود الثقافية؟

تصبح الحدود الثقافية مرئية عندما يختبر شخصان من ثقافتيهما – ربما من بلدهما أو حتى من قارتين مختلفتين – أنهما لا يستطيعان فهم بعضهما البعض على الفور. هناك أيضاً حديث عن الاختلافات الثقافية بين الأشخاص الذين يأتون من مهن أو أجزاء مختلفة من البلاد. لذلك قد يكون السبب أنهم يتحدثون نفس اللغة، لكن ثقافياً لديهم نقاط انطلاق مختلفة.

في الأماكن العامة، غالباً ما تتم مناقشة الحدود الثقافية فيما يتعلق بهجرة الأشخاص من بلدان وثقافات مختلفة بشكل ملحوظ. هذا يدفع بعض الأحزاب السياسية، وخاصة الأحزاب اليمينية ـ مثل حزب الشعب في الدنمارك – إلى رسم حدود ما يعتقدون أنه يمثل القيم والهوية العرقية الوطنية. ومن الأمثلة الملموسة في يناير 2016 عندما قرر مجلس مدينة “راندرز” Randers Kommune بقيادة حزب الشعب الدنماركي والحزب الليبرالي، أنه يجب أن تكون جميع مؤسسات الرعاية النهارية التابعة للبلدية إلزامية لتقديم الطعام المحضر من لحم الخنزير.

الفكرة خلف هذا القرار هي أن تتم الإشارة إلى عدم الخضوع لعادات المسلمين وشروطهم، حيث لا يجوز أكل لحم الخنزير وفقاً للإسلام.

 يعتقد البعض الآخر أن مثل هذا الإصرار على تعريف الثقافة الدنماركية على أنها مسألة تناول أطعمة معينة وتقديمها في المؤسسات البلدية، يخلق فجوات أكبر للأشخاص الذين يرغبون في الاندماج في المجتمع، وبالتالي لا يستفيد منها أحد على الإطلاق.

كتب الفيلسوف الألماني “هانز جورج جادامر” Hans-Georg Gadamer في عام 1960 كتاب “الحقيقة والطريقة” Sandhed og metode حيث تحدث عن “اندماج الأفق” Horisontsammensmeltning. وفقًا لجادامر، فإن التحيز هو شرط لفهم الإنسان وتفسيره للعالم – فإن فهم الإنسان للعالم سيكون دائماً ملوناً بالموقف الذي يجد نفسه فيه.

 يشير مصطلح “اندماج الأفق” إلى الحركة التي تحدث عندما يواجه الناس بعضهم البعض من خلال آفاق التفاهم الخاصة بهم، ويتعرفون على أوجه التشابه والاختلاف بينهم. وصفت فلسفة جادامر في مقال “لا تفاهم دون تحيز” Ingen forståelse uden fordomme هنا يكمن فهم أن الحدود الثقافية لا يمكن تجاوزها إلا من خلال التعرف على الحدود، ولكن في نفس الوقت رؤية التشابه بين الناس عبر الثقافات.

 ما هي حدود النوع والجنس؟

يعتبر الرجل والمرأة أولاً وقبل كل شيء تصنيفاً بيولوجياً للناس، لكنهما إلى حد كبير تصنيفان ثقافيان أيضاً. تاريخياً، اضطلع الرجل والمرأة بأدوار مختلفة في المنزل وفي المجتمع – وفي العديد من الثقافات لا يزال هناك تقسيم واضح للأدوار بين الرجل والمرأة. لذلك فإن الجنس يساهم بشكل كبير في خلق الهوية.

 في المجتمعات الغربية، وفي الدنمارك، ساعد تحرير المرأة في الستينيات والسبعينيات بشكل خاص على تغيير أنماط دور الجنسين داخل المنزل وخارجه. وهكذا يمكن للمرء أن يتحدث عن حقيقة أن الحدود بين هوية الذكر والأنثى قد تغيرت في القرن الماضي. ولكن على الرغم من أن الدنمارك اليوم هي واحدة من أكثر البلدان مساواة في العالم، إلا أن جزءًا من سوق العمل لا يزال جنسانياً جدًا.

في السويد، كان رد فعل الناس مختلفاً تجاه الحدود وفئات الجنس، من خلال استخدام الفئة المحايدة جنسانياً “إلى” في دور الحضانة ورياض الأطفال. وجهة النظر هي أن الأطفال يمكنهم بالتالي تطوير هويتهم دون دفعهم إلى فئات جنسانية قائمة بالفعل محددة ثقافياً.

يمكن للمرء أيضًا التحدث عن التعدي على الجنس في الحالات التي يشعر فيها الناس وكأنهم جنس غير بيولوجي، أي كونهم متحولون جنسياً. يمكن للإنسان الذي هو رجل بيولوجياً، على سبيل المثال تشعر وكأنها امرأة وبالتالي تشعر براحة أكبر في ثوب أو ملابس أخرى مرتبطة تقليدياً وتاريخياً بالجنس الأنثوي.

يتم أيضاً تجاوز فئات الجنس التقليدية عندما يمارس شخصان من نفس النوع الجنس مع بعضهما البعض. كان هذا الشكل من الجنس موجوداً في جميع الأوقات وفي جميع الثقافات، ولكن كان هناك دائمًا اختلاف في المدى الذي أصبح فيه مقبولاً على نطاق واسع في المجتمع. على الرغم من قبول المثليين جنسياً في معظم الدول الأوروبية، وبالدنمارك في أجزاء كبيرة من المجتمع على قدم المساواة مع المثليين جنسياً، إلا أن العديد من الأزواج المثليين يختبرون أنه لا تزال هناك حدود لعلاقتهم، على سبيل المثال يرفض بعض الكهنة الزواج من مثليين في الكنيسة. في الثقافات الأخرى، يتم اختبار هذه الحدود بقوة أكبر، على سبيل المثال في بلد مثل روسيا يحدث تجاوز الحدود الجنسية الشخصية عندما يتعرض الأفراد للاعتداء الجنسي والاغتصاب.

عندما يجبر شخص ما شخصاً آخر على الجماع، أو يتحسس ذلك الشخص، يتم تجاوز الحدود الجنسية لأحد الطرفين وينطبق الشيء نفسه إذا تم توجيه الاتهام إلى شخص بطريقة تتجاوز حدوده الشخصية.

 العلوم والتكنولوجيا   

هل من حدود لتكنولوجيا المراقبة؟

 كشفت قضية “إدوارد سنودن” Edward Snowden الموظف الأمريكي في وكالة الأمن القومي، في عام 2013 عن مجموعة واسعة من بيانات المواطنين الأمريكيين.

كيف تكون الحدود مهمة في البيئة والمناخ؟

في العلوم الطبيعية، يعمل المرء بقيم حدية عند تحديد مدى ارتفاع تركيز المواد الكيميائية التي قد يحتويها شيء ما. يمكن على سبيل المثال تكون مواد كيميائية في الطعام أو مياه الشرب أو جزيئات في الهواء الذي نتنفسه. إن السلطات العامة – وزارة البيئة والغذاء – هي التي تضع الحدود عندما يكون هناك شيء خطير على الإنسان أو على البيئة. على أساس هذه القيم الحدودية تضع السلطات القواعد والتشريعات التي يجب على الشركات الامتثال لها. وبالتالي، فإن القيم المحددة هي كمية رياضية تقيس تركيز شيء ما، وفي نفس الوقت كمية يبنيها المجتمع، والتي تضع بعض القواعد والقوانين على أساسها.

rough green terrain near rocky mountain
Photo by Mathias P.R. Reding on Pexels.com

فيما يتعلق بتغير المناخ، هناك حدود لمقدار ثاني أكسيد الكربون الذي يمكن أن يتحمله المناخ. وتسمى أيضاً حدود الكواكب. في عام 2009 ظهر فيما يتعلق بمشروع بحثي عالمي كبير بعنوان “حدود الكواكب” أن بعض الحدود المناخية قد تم تجاوزها بالفعل. إنه على سبيل المثال الحد من كمية النيتروجين في الدورة البيولوجية وتدمير التنوع البيولوجي.

يعتقد الخبراء أن الإنسان قد أثر على حالة الكوكب لدرجة أنه يمكن القول الآن أننا دخلنا حقبة جيولوجية جديدة اسمها “الأنثروبوسين” antropocæn.

هناك أيضًا حديث عن أن تغير المناخ مشكلة عابرة للحدود. حتى إذا قررت إحدى الدول إطلاق كميات أقل من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فلن يؤدي ذلك إلى إبطاء تغير المناخ إذا لم تقم الدول الأخرى أيضًا بتقليل انبعاثاتها. في اجتماع القمة المناخية COP 21 الذي انعقد بباريس في ديسمبر/كانون الأول 2015 اتفقت دول العالم على اتفاقية مناخ عالمية لضمان عدم ارتفاع درجة الحرارة أكثر من 2 درجة مئوية مقارنة بالفترة التي سبقت الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر. في ذاك المؤتمر قدر العلماء أن الارتفاع الحالي في درجات الحرارة هو الحد الأقصى لمقدار الحرارة التي يمكن أن يتحملها المناخ، إذا لم يكن لهذا الارتفاع عواقب غير متوقعة على حياة الإنسان على الأرض.

 أين حدود المسافة التي يمكن للإنسان أن يسافر بها؟

لقد تغيرت حدود المدى الذي يمكن للإنسان أن يسافر فيه بالتوازي مع التطور التكنولوجي. ذات مرة في التاريخ، كان الشكل المعتاد للسفر هو سيراً على الأقدام أو على ظهر حصان، وكان من المستحيل تقريباً تخيل السفر حول الأرض. بعد الحرب العالمية الثانية، تغيرت الحدود بشكل جدي خلال فترة الأربعينيات، والخمسينيات، والستينيات. ـ حيث تغيرت من بين أمور أخرى ـ تكنولوجيا الكمبيوتر المتقدمة التي جعلت من الممكن للبشر دخول الفضاء. يقال إن الإنسان دخل عصر الفضاء عندما أرسل الاتحاد السوفيتي في عام 1958 سبوتنيك 1 – Sputnik 1 أول قمر صناعي في العالم – عبر الغلاف الجوي. لم يسافر الإنسان إلى الفضاء حتى عام 1961 عندما أرسل الاتحاد السوفيتي رائد الفضاء “يوري غاغارين” Jurij Gagarin إلى الفضاء.

gray and black galaxy wallpaper
Photo by Pixabay on Pexels.com

 إن العديد من الباحثين يأملون في أن يتمكنوا في المستقبل من استخدام “الثقوب الدودية” لتصوير اختصارات لأجزاء بعيدة من الكون. لكنها مجرد تكهنات للآن. من ناحية أخرى، من المتوقع أن يتم تطور السفر مستقبلاً إلى الفضاء مع الشركات الخاصة والمستثمرين.

مهمة الفضاء الخاصة التي تلقت الكثير من التغطية الإعلامية هي Mars One التي تخطط لإرسال بشر إلى المريخ في عام 2026 في محاولة لاستعمار الكوكب.

 يرى بعض العلماء أنها فرصة مستقبلية للبشر ليتمكنوا من الخروج إلى الفضاء أو استخراج المواد الخام من الكويكبات والكواكب والأقمار الأخرى عندما/ أو في حالة نفاد هذه المواد الخام من الأرض.

 إلى أين تصل حدود ما نراه؟

وفقاً لموسوعة Gyldendal The Great Dane اخترع الإنسان التلسكوب في القرن السابع عشر تقريباً. كان عالم الفلك الإيطالي “جاليلي” Galilei هو من قام بتحسين بناء التلسكوب حتى يتمكن من استخدامه في ملاحظاته الفلكية. منذ ذلك الحين، دفعت التكنولوجيا حدود المدى الذي يمكننا رؤيته. في عام 1990 أطلقت ناسا تلسكوب “هابل” Hubble-teleskopet الذي أخذ صوراً من فضاء النجوم والمجرات – بعيداً لدرجة أن ما يتم ملاحظته من خلال التلسكوب هو في الواقع صور لملايين السنين. نظراً للمسافات الكبيرة في الفضاء، يستغرق وصول الضوء – وبالتالي الصور أيضاً – وقتاً طويلاً جداً للوصول إلى مجرتنا.

 لقد تحولت حدود ما يمكننا رؤيته أيضًا من حيث تكنولوجيا المراقبة. التطور التكنولوجي على سبيل المثال أدت مراقبة البيانات التي تراقب فيها السلطات أو الشركات أنشطة الأشخاص العاديين على الإنترنت أو عبر شبكة الهاتف المحمول، إلى مناقشات أخلاقية حول حدود ما يمكن أن تتحمله الدولة.

حدث على سبيل المثال فيما يتعلق بقضية “إدوارد سنودن” Edward Snowden الموظف الأمريكي في وكالة الأمن القومي ـ وكالة المخابرات الوطنيةـ الذي كشف في عام 2013 عن مجموعة واسعة النطاق من البيانات الأمريكية. يمكن القول أيضاً أن الجمع المكثف للبيانات حول النشاط البشري والحظيرة يساعد في كسر الحدود بين المجالين الخاص والعام.

تُظهر إزالة الستار، أنك لست في مجال خاص بأي حال من الأحوال لمجرد أنك تجلس بمفردك أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

  ما هي حدود الإنسان في المستقبل؟

أظهر تغير المناخ أن الأرض ليست مصدراً غير محدود للموارد، ولكن هناك حداً لمدى قدرة الإنسان على استخدام الطبيعة – وتسمى أيضاً حدود الكوكب. إذا استمر البشر في استخدام الوقود الأحفوري – النفط والفحم – من تحت الأرض، فسيكون الاحترار العالمي قوياً لدرجة أنه يمكن للمرء أن يخشى الجفاف والفيضانات، ونتيجة لذلك، المجاعة والصراعات بين البلدان.

low angle photography of building
Photo by Vitaly Vlasov on Pexels.com

 التحدي المستقبلي الآخر هو الزيادة السكانية. يخشى البعض أنه إذا استمر النمو السكاني بمستواه الحالي، فلن يكون من الممكن في مرحلة ما إنتاج ما يكفي من الغذاء للجميع.

 إلى جانب تغير المناخ، يمكن أن يكون له عواقب لا حصر لها على البشر كنوع، ويعتقد البعض أن الخيار الوحيد لبقائنا على المدى الطويل هو الانتقال إلى الفضاء أو ربما الاكتفاء باستخراج المواد الخام من الكواكب والكويكبات الأخرى.

ينتقد عالم الاجتماع والفيلسوف الفرنسي “برونو لاتور” Bruno Latour في كتابه “لم نكن معاصرين أبداً”1991 Nous n’avons jamais été modernes المترجم إلى اللغة الدنماركية Vi har aldrig været moderne، ينتقد العلوم الغربية لتفكيرها كثيراً في الفئات والانقسامات مثل الطبيعة مقابل الثقافة. وفقاً للفيلسوف الفرنسي، يُظهر تغير المناخ بوضوح أن الحدود بين الطبيعة والثقافة هي فجوة مصطنعة اخترعها الإنسان، لكنها غير موجودة في الممارسة. وأن العالم بدوره موجود في شبكة من المناطق المختلفة التي تتفاعل مع بعضها البعض.

إن تغير المناخ ليس فقط مشكلة محددة علمياً، ولكنه أيضاً مفهوماً حقيقياً جداً في الاقتصاد الاجتماعي عندما يكون البلد زراعياً، على سبيل المثال يتأثر بالجفاف وبالتالي عليه أن يجد شيئاً آخر يقتات به، ومكاناً آخر للعيش فيه.

 تغير المناخ هو أيضاً مفهوماً له صدى في الفن وفي مفهوم المستقبل، على سبيل المثال في قصائد بعض الشعراء، ومنهم مجموعة الشاعر الدنماركي” ثيس أورنتوفت” Theis Ørntoft بعنوان “قصائد 2014” Digte 2014، حيث يحدد الشاعر مزاج الموت العمل.

 المصادر

أولاًـ المقالات:

1-      Dejevsky, Mary: Tiden er løbet fra flygtningekonventionen, Information, 2016-01-21.

2-      Nielsen, Jørgen Steen: Civilisationens succes hviler på et kort øjeblik af klim, Information, 2015-01-16.

3-      Petersson, Birgit: Teknologi styrer abortspørgsmålet, Information, 2006-11-02.

ثانياًـ الكتب

1-      Gadamer, Hans-Georg: Sandhed og metode: grundtræk af en filosofisk hermeneutik. Systime, 2004 (1960).bibliotek.dk

2-      Latour, Bruno: Vi har aldrig været moderne. Hans Reitzel, 2006 (1991). bibliotek.dk

3-      Singer, Peter: Animal liberation: a new ethics for our treatment of animals. 1976. bibliotek.dk

ثالثاًـ مواقع انترنت

1-Das virtuelle Museum

Temaside om grænser. Vimu.info.

شبكة المدارالإعلامية الأوروبية…_

https://www.researchgate.net/publication/342425367_Das_virtuelle_Museum_Mehr_als_nur_ein_digitaler_Informationsraum_im_Internet_Essay

2-EMU Danmarks Læringsportal: AT-2016 ”Grænser”: Begynd her!

Få inspiration til forskellige problemstillinger og introduktion til de forskellige fags teori og metoder.

https://emu.dk/

3-Videnskab.dk/Undervisning

Temaside om grænser i forbindelse med AT-forløbet 2016. Videnskab.dk har samlet artikler fra deres database, hvor man kan blive inspireret.

https://videnskab.dk/Undervisning

4-Hvor går grænsen.dk

En hjemmeside om ytringsfrihed. Her finder du bl.a. en kildeliste med forslag til, hvordan man kan diskutere dilemmaet mellem ytringsfrihed og hensynet til andre.

https://www.arbejdsmiljoweb.dk/trivsel/kraenkende-handlinger/kampagne-hvor-gaar-graensen

One thought on “عن الحدود.. إلى أين نتجه؟ ((الجزء الثاني))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post الحروب القادمة للشرق الأوسط بعد أوكرانيا
Next post أوكرانيا، وسلاح القمح الفتَّاك؟
%d مدونون معجبون بهذه: