المرأة والعمل التعاوني بالمغرب

 

لعزيزي زهور -المغرب -سطات

ناشطة اجتماعية

.بادرت المرأة المغربية وفي اطار المشاريع المدرة للدخل ، في اﻻنخراط في تعاونيات تضامنية للنهوض بالمستوى المعيشي وتحسين المردودية اﻻنتاجية للمنتوجات المجالية ، وتثمين المنتوج ثم تسويقه في اطار عمل منظم تحت اطار تعاونيات مؤطرة ، ومدعمة من طرف الدولة بهدف توفير خدمات القرب لدعم ومواكبة اﻻقتصاد الوطني برعاية ودعم صاحب الجﻻلة الملك محمد السادس نصره الله للعمل التعاوني بالمغرب.

التعاونيات النسوية بالمغرب تعددت اختصاصاتها حسب المنتوجات المجالية، لكل منطقة فهناك تعاونيات تهتم بالصناعة التقليدية وتنشط في مجال صناعة الزرابي والطرز والخياطة والفخار وغيرها ، وتسهر على تشغيل يد عاملة مهمة للانتاج المنتوجات وتقوم التعاونية بتثمين المنتوج وتسويقه .وهنالك تعاونيات تهتم بالمجال الفﻻحي وتحتل مكانة جد مهمة بين التعاونيات وتهتم بكل ماله عﻻقة بالفﻻحة باﻻنتاج وتثمين وتسويق المنتجات المجالية ، في اطار منظم وتساهم هاته التعاونيات في الحد من ظاهرة البطالة بتوفير فرص الشغل حسب كل منطقة على حدى من مناطق المملكة .
فبادرت الدولة الى تشجيع التعاونيات النسوية ، كما ابانت المرأة على قدرتها في اﻻندماج في العمل التعاوني التضامني ، وتعتمد هاته التعاونيات على العنصر البشري لتطوير اﻻنتاج المحلي ، وتحسين الظروف اﻻجتماعية واﻻقتصادية ﻻعضائها ، ولها عﻻقة وطيدة بالمجال الدي تحدث فيه وتكون فاعﻻ اقتصاديا واجتماعيا ، في التنمية المحلية المستدامة ، وبدخول قانون التعاونيات الجديد حيز التطبيق بالمغرب والدي جاء بتبسيط المسطرة في انشاء تعاونية ومكنها من تحقيق اغراضها، لتصبح في مقام مقاوﻻت مهيكلة قادرة على مواجهة التحديات .
وبهدا استطاعت المرأة المساهمة في التنمية المحلية باﻻنخراط في محاربة اﻻقصاء اﻻجتماعي ، وهدا ماجعل اﻻقبال على العمل التعاوني بالمغرب يتزايد بوثيرة سريعة ، على صعيد المملكة ، وبدأ يستقطب حامﻻت الشهادات العليا والمهنية ، ولم يعد محتكرا على المرأة القروية ، وتبين اﻻحصائيات أن العمل التعاوني التضامني النسوي في نمو مستمر وأن النساء يندمجن بشكل متزايد في القطاع التعاوني ، وتعتبر هاته المشاركة للمرأة حدثا بارزا ﻻقبالها على الحياة اﻻقتصادية واﻻجتماعية عن طريق تأكيد حظورها الكامل ومساواتها مع الرجل، ودلك لتخطيها كل القيود المتخلفة التي ترغب في نفيها وابقائها ، اسيرة العادات والتقاليد ووعيها بالوضعية التي تعيشها مند زمن بعيد ورغبتها في اﻻرتقاء لمستوى افظل .معتمدة على نفسها باﻻندماج في اطار عمل تعاوني تضامني مشترك مدعم من طرف الدولة.ماديا ومعنويا بتقديم الدولة امواﻻ طائلة للتعاونيات التي تقوم بتقديم مشاريع .مساهمة من الدولة في بلورة هده المشاريع على ارض الواقع .ومعنويا بتنظيم ايام تكوينية وتحسيسية منظمة من طرف مكتب التنمية ةالتعاون حسب تخصصات كل التعاونيات مع المواكبة ، حتى تستطيع ضمات مردودية جيدة ، للمنتوج المحلي ، وهدا ماجعل المرأة تبدل المزيد من الجهود للنجاح ، في التدبير والتسيير العمل التعاوني بالمغرب ؛ وأبانت على كفاءتها العالية في هدا المجال.

80 thoughts on “المرأة والعمل التعاوني بالمغرب

Comments are closed.

Previous post تيو فرانكلين عنوان لأغنية راب
Next post الزعيم الانفصالي القطالوني يريد العودة لإسبانيا
%d مدونون معجبون بهذه: