استمرار الجدل في بلجيكا بخصوص قضية إبعاد السودانيين

شبكة المدار الإعلامية الأوربية …_ لا تزال قضية السودانيين الذين تمت إعادتهم إلى بلادهم قبل أسابيع تثير الكثير من اللغط في الأروقة السياسية داخل البلاد، خاصة بعد ظهور تقارير عن تعرضهم لـ”سوء المعاملة والتعذيب” لدى وصولهم إلى الخرطوم. وكانت تقارير صادرة عن هيئات غير حكومية قد أكدت أن السودانيين الذين أعادتهم السلطات الفيدرالية البلجيكية إلى بلدهم بالتعاون مع حكومة الخرطوم قد تعرضوا لـ”انتهاكات”، ما أثار حالة لغط  في أوساط أحزاب المعارضة وكذلك بين بعض أطراف الائتلاف الحاكم.ويتعرض رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، لضغوط من قبل أعضاء في التيار الليبرالي الذي ينتمي إليه لدفعه للتعاطي بشكل أكثر شفافية مع الملف.ولازال ميشيل يرفض تحميل مسؤولية ما حدث لوزير الهجرة واللجوء في حكومته ثيو فرانكن، صاحب القرار في مسألة إعادة السودانيين إلى بلدهم، مشيراً إلى أنه ينتظر تحقيقاً مستقلاً حول الأمر.ولم يرق موقف ميشيل للعديد من السياسيين الذين يرون أن هذا “التراخي” سيلقي بظلال ثقيلة على المشهد السياسي برمته،  فـ”بالنسبة للتيار الليبرالي لا نستطيع تحمل المزيد من الناحية الأخلاقية”، حسب كلام جيرارد ديبريه.وأوضح عضو التيار الليبرالي البلجيكي، وهو أيضاً عضو في البرلمان الأوروبي، أن هناك حالة ضيق لدى الأحزاب السياسية البلجيكية تجاه تصرفات تيار اليمين المتطرف الذي ينتمي إليه فرانكن، ويشكل أحد أقوى الأطراف في الائتلاف الحاكم.وأشار البرلماني الأوروبي، في تصريحات له اليوم، إلى ضرورة العمل من أجل كشف حقيقة ما حدث وتحديد المسؤوليات، نظراً لحساسية القضية على الساحتين الداخلية والأوروبية.وتحظر القوانين الأوروبية والدولية إعادة مهاجرين إلى بلد قد يتعرضون فيه لسوء المعاملة أو تنتهك فيه حقوقهم الأساسية.ويتهم التيار الليبرالي فرانكن بالمناورة والكذب بشأن حقيقة التعاون مع السلطات السودانية، وتفاصيل إبعاد هؤلاء الأشخاص وإعادتهم إلى بلادهم.وكان شارل ميشيل قد طلب يوم الجمعة الماضي بفتح تحقيق مستقل بما حدث،  إلا أنه أفاد أن “هذا الأمر سيستغرق بعض الوقت”، حسب بيان صدر عن مكتبه.أما أحزاب المعارضة وعلى رأسها الحزب الاشتراكي، فتطالب باستقالة فرانكن، ووقفه عن ما وصفوه “التواطؤ” لإعادة مهاجرين غير نظاميين إلى بلادهم.وكان فرانكن قد برر تصرفه بالتأكيد على أن هؤلاء السودانيين الذين تواجدوا في بلجيكا قبل شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، كانوا رفضوا التقدم بطلبات لجوء لدى السلطات المختصة وأظهروا رغبتهم في التوجه نحو بريطانيا.وقد أشار فرانكن، في أكثر من تصريح له حول هذا الأمر، إلى أنه لم يكن يملك خياراً آخر، غير إعادة المهاجرين إلى بلدهم.

آكي

3 thoughts on “استمرار الجدل في بلجيكا بخصوص قضية إبعاد السودانيين

  1. Have you ever heard of second life (sl for short). It is basically a game where you can do anything you want. sl is literally my second life (pun intended lol). If you would like to see more you can see these second life articles and blogs

  2. 883015 636782Does your web site have a contact page? Im having trouble locating it but, Id like to send you an e-mail. Ive got some suggestions for your blog you may be interested in hearing. Either way, wonderful weblog and I look forward to seeing it develop more than time. 372608

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post عدد كبير من المهاجرين يتعرضون للغرق من جديد
Next post استحسان من اليمين المتطرف على تعليق قانون منح المواطنة لأبناء المهاجرين في إيطاليا
%d مدونون معجبون بهذه: