أزمة أوكرانيا ـ هل من مواجهة محتملة ما بين الناتو وروسيا؟

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ تشكل أزمة أوكرانيا تهديداً خطيراً للأمن الأوروبي الأطلسي، وستكون له عواقب جيوستراتيجية على الأمن الإقليمي. حيث تعد أوكرانيا هي مفتاح الأمن الأوروبي الأطلسي، وتعود العلاقات بين الناتو وأوكرانيا إلى أوائل التسعينيات، وقد تطورت منذ ذلك الحين لتصبح واحدة من أهم شراكات الناتو. ومنذ عام 2014 ، في أعقاب أزمة أوكرانيا ، تم تكثيف التعاون في جميع المجالات بين الناتو وأوكرانيا.

القدرات العسكرية للناتو وروسيا -ازمة أوكرانيا 

كان لدى حلف الناتو اعتبارًا من عام 2022، ما يقرب من (3.37)  ملايين فرد عسكري نشط، مقارنة بـ  (1.35) مليون فرد عسكري نشط في الجيش الروسي. وتفوق القدرات العسكرية الجماعية للدول الثلاثين التي يتألف منها الناتو، عدد ما تمتلكه روسيا من حيث عدد الطائرات، من (20723)  إلى (4173) ، والقوة البحرية، مع (2049) سفينة عسكرية، إلى (605) . ومع ذلك، فإن المركبات القتالية البرية الروسية أكثر قدرة على المنافسة، مع (12420) وحدة، إلى (14682). بلغت الترسانة النووية المجمعة للولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا (6065)  رأساً حربياً نووياً، مقارنة بـ (6255)  في روسيا وفقا لـ”العربي الجديد” في 13 مارس 2022.

يرى المحلل العسكري الروسي “بافيل فيلجنهاور” في 2 مارس 2022 إن موسكو أضعف من الناتو في بعض مجالات التكنولوجيا العسكرية الحديثة، بما في ذلك قدرات الطائرات بدون طيار والمكونات الإلكترونية والرادار واستطلاع الأقمار الصناعية. وأضاف “فيلجنهاور”، “هذا ما يتحدث عنه الجيش الروسي: نعم، لدينا أسلحة، بما في ذلك أسلحة بعيدة المدى، لكن قدراتنا الاستطلاعية أضعف من قدراتنا الهجومية”. لذلك لدينا أسلحة طويلة المدى، وأحياناً موجهة بدقة، لكننا لا نعرف دائماً مكان الهدف”. 

أهم القواعد العسكرية الأمريكية في أوروبا -ازمة أوكرانيا 

أكدت واشنطن إقامة قاعدة أميركية مضادة للصواريخ في قرية “ريدجيكوفو” قرب “سلوبسك” في شمال بولندا التي ستصبح عملانية خلال العام 2022، وتهدف إلى الدفاع عن دول الغرب من صواريخ بالستية قد يتم إطلاقها. بالتزامن مع انتقادات روسيا  أنها ليست محض دفاعية بل تستهدف أمن موسكو وفقا لـ”يورونيوز” في 18 مارس 2022. ومن أهم القواعد المنتشرة في أوروبا

  • قاعدة “فيسبادن”: قرب مدينة فرانكفورت غرب البلاد.
  • قاعدة “رامشتاين”: تقع بالقرب من كايزرسلاوترن في ولاية رينانيا بلاتينا.
  • قاعدة “سبانغداهليم”: تقع غرب ألمانيا.
  • قاعدة “فولكل” الجوية: قاعدة مشتركة بين القوات الهولندية والقوات الأمريكية.
  • قاعدة “لاجيس” الجوية”: مقرها البرتغال وهي قاعدة إمداد وتوجيه رئيسة للقوات الأمريكية وللقوات الأطلسية.
  • قاعدة “ميلدينهول” ، “كونبيري” و”كراوتون الجويةمقرها بريطانيا
  • قاعدة”روتا: تعدّ أكبر قاعدة عسكرية للولايات المتجدة في إسبانيا
  • قاعدة “مورون” الجوية: مقرها إسبانيا

تتخذ البحرية الأمريكية من شواطئ مدينة” نابولي” ومدينتي “لامادالينا وغيتا” قواعد رئيسة للسفن الحربية العاملة في البحر المتوسط، وهناك محطة جوية بحرية في مدينة “كاتانيا” بجزيرة صقلية، و(3) قواعد عسكرية في “فيتشينزا وكامب ديربي وليغهورن”. وفي جزيرة “كريت” اليونانية، تقوم أكبر قاعدة بحرية للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في شرق البحر المتوسط، وفي بلغاريا، قاعدتين جويتين “إجناتيفو” و”بيزمير” ومركز “أيتوس” اللوجستي.

دعم كييف دون الصدام مع موسكو -ازمة أوكرانيا 

تحاول الدول الغربية أن تكون حذرة والحفاظ على توازن بين تكثيف مساعدتها العسكرية لكييف والحرص، ،على تجنب أي تدخل مباشر من شأنه أن يجعلها تبدو كطرف في الصراع بالنسبة إلى موسكو.في هذه المرحلة، واستناداً إلى قانون النزاع المسلح، لم تتجاوز بعد دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) الخط الأحمر، رغم تكثيف دعمها العسكري لأوكرانيا، حسبما تقول “جوليا غرينيون” الباحثة في معهد البحوث الاستراتيجية في المدرسة العسكرية وأوضحت أن “حقيقة تمويل القوات المسلحة وتجهيزها وتدريبها، لا تكفي لإدخال دولة في نزاع مسلح”. وأضافت “إذا كانت هذه الحال في كل مرة قامت فيها دولة ما بتمويل وتجهيز وتدريب قوات مسلحة أجنبية، كان يجب أن تكون الحرب العالمية الثالثة اندلعت قبل وقت طويل، بما أن البلدان تتبادل بيع الاسلحة ويتم تدريب الجنود في الخارج”. ووفقا لـ”DW” في 30أبريل 2022.

ولا تزال الولايات المتحدة تواصل إرسال مزيد من القوات والمعدات العسكرية إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) في شرق أوروبا، فقاعدة “ميهايل كوغالنيتشيانو” العسكرية الواقعة على حدود رومانيا بالقرب من البحر الأسود لم تكن، حتى وقت قريب، سوى محطة توقف للقوات العابرة أو نحو ذلك، إلا أنها اكتسبت أهمية بارزة الآن وصارت قاعدة عسكرية على الخطوط الأمامية لدفاع حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد روسيا.

أصبحت قاعدة “ميهايل كوغالنيتشيانو” العسكرية بحسب تقرير لصحيفة The Wall Street Journal الأمريكية. الآن ضلعاً في خط المواجهة الجديد لحلف الناتو في رومانيا، فالأخيرة تشارك أوكرانيا حدوداً طولها (644) كيلومتراً. وقوة الكولونيل “مينغوت” العسكرية واحدةٌ من (4) مجموعات قتالية جديدة نشرها حلف الناتو مؤخراً في رومانيا وبلغاريا والمجر وسلوفاكيا وفقا لـ”arabicpost” في 5 أبريل 2022.

سيناريوهات صراع أوروبي شامل يمتد إلى حلف الناتو مع روسيا

ينظر إلى المادة (5) بمثابة حجر الزاوية في منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتنص على أن الهجوم على أحد أعضاء الناتو هو هجوم على جميع أعضائه. وعلى الرغم من أهميتها، لم يستشهد الناتو بالمادة (5) إلا مرة واحدة في تاريخه – ردا على الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001. وحاليا، يلجأ إليها الدول الأعضاء في الأزمة الأوكرانية الحالية وفقا لـ”مونت كارلو” في 26 مارس 2022 .

أكد أمين عام حلف الناتو “ينس ستولتنبرغ” إنه يتوقع أن تستمر الحرب في أوكرانيا لفترة طويلة ما لم يتخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن طموحه بالسيطرة على كامل أوكرانيا وفقا لـ”الحرة” في 7أبريل 2022. أن “الحلفاء بحاجة إلى العمل من أجل إنهاء سريع للحرب، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكونوا مستعدين لفترة طويلة.. قد تستمر هذه الحرب لأسابيع، وأيضا لأشهر وربما أيضا لسنوات”.

يوجد (3) من السيناريوهات المحتملة لصراع أوروبي شامل يمتد إلى حلف الناتو مع روسيا وفقا لـ”BBC” 12 أبريل 2022:

  1. إذا قدم الناتو صاروخاً مضاداً للسفن وأطلقته القوات الأوكرانية في “أوديسا” وأصاب وأغرق سفينة حربية روسية في عرض البحر في البحر الأسود، مما سيسفر عن مقتل ما يقرب من (100) بحار وعشرات من مشاة البحرية. فإن حصيلة قتلى بهذا الحجم في ضربة واحدة ستكون غير مسبوقة وسيتعرض بوتين لضغوط للرد بشكل ما.
  2. إذا استهدفت ضربة صاروخية استراتيجية روسية قافلة إمداد بالمعدات العسكرية التي تعبر من إحدى دول الناتو، مثل بولندا أو سلوفاكيا، إلى أوكرانيا. وتكبدت الدولة عضو الناتو خسائر داخل حدودها، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تفعيل المادة (5) من دستور الناتو، ويجعل التحالف بأكمله يهب للدفاع عن البلد الذي تعرض للهجوم.
  3. إذا أدى القتال العنيف في “دونباس” إلى وقوع انفجار في منشأة صناعية أدى إلى إطلاق غازات كيميائية سامة. في حين أن هذا قد حدث بالفعل، ولم يبلغ عن أي وفيات. ولكن إذا أدى ذلك إلى نوع من الخسائر الجماعية كالتي شوهدت في استخدام الغاز السام في الغوطة في سوريا، وإذا اكتشف أن القوات الروسية تسببت فيه عن عمد، فسيكون الناتو مضطراً للرد.

التقييم

تعد أوكرانيا واحدة من أهم شراكات حلف شمال الأطلسي، ويدعم الحلف أوكرانيا ويقدم لها النصائح على المستوى الاستراتيجي على الرغم من أن أوكرانيا ليست عضوًا في الناتو. وترسل الدول الأعضاء في الناتو بشكل فردي أسلحة وذخيرة ومعدات عسكرية بما في ذلك في مجالات مثل الأمن السيبراني والحماية من التهديدات ذات الطبيعة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية.

وضعت روسيا الخطوط الحمراء أمام عضوية أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي لأوكرانيا. وتزداد مخاوف روسيا من العضوية لعدة أسباب أهمها استفادة كييف من البند (5) وهو بند الدفاع المشترك الذي يفرض على الناتو التدخل العسكري للدفاع عن إى عضو فيه في حال شن إى هجوم . تنظر موسكو إلى قرارات فنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو على أنها تهديد أمني آخر لروسيا ويمكن أن تزيد التوترات العسكرية في منطقة البلطيق.

لا تلوح في الأفق نهاية لأزمة أوكرانيا، ومن المرجح أن تستمر العلاقات مع الغرب في التدهور. ومن المتوقع أن يتسبب إى تصعيد في أزمة أوكرانيا إلى تمدد الحرب خارج أوكرانيا، الأمر الذي سيكون أكثر تدميراً وخطورة. سيؤدي إلى دخول قوات الناتو في صراع مباشر مع روسيا، والذي من شأنه أن يؤدي إلى صراع شامل بين روسيا والغرب.

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والإستخبارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post  الخوض في فن جبران خليل جبران
Next post إلغاء شركة الرحلات السياحية “توي بلجيكا” لبلغاريا
%d مدونون معجبون بهذه: