أول مسلم في إسرائيل يعيّن في منصب دائم في المحكمة العليا

أدّى القاضي خالد كبوب، يوم الاثنين، اليمين ليصبح أول مسلم في إسرائيل يعيّن في منصب دائم في المحكمة العليا التي هي الهيئة القضائية الأعلى في البلاد، ومقرها القدس، ومن مهامها البتّ في قضايا غالباً ما تكون مثيرة للجدل.

القاضي كبوب أدّى اليمين لتولي منصبه في المحكمة العليا إلى جانب 81 قاضياً آخرين أدّوا اليمين لشغل مناصب مختلفة في مختلف المحاكم بالبلاد، وذلك ضمن مراسم جرت في مقر رئيس الدولة في القدس بحضور الرئيس إسحاق ورئيس المحكمة العليا إستر حايوت ووزير العدل جدعون ساعر.

والقاضي كبوب البالغ من العمر 64 عاماً، كان شغل سابقاً منصب نائب رئيس المحكمة المركزية في مدينة تل أبيب، وقد تسلّم مهامه في المحكمة العليا بديلاً عن القاضي المتقاعد نيل هندل.

والمحكمة العليا تعمل كمحكمة استئناف على قرارات صدرت في المحاكم المركزية، وتنعقد أيضا كمحكمة العدل العليا، وفي هذه الحالة تتداول المحكمة التماسات ضد سلطات الدولة وضد مؤسسات عامة أخرى، وهي مؤهلة لبحث قضايا ترى بأن هناك حاجة للنظر فيها من أجل تحقيق العدل وهي ليست ضمن صلاحيات أي محكمة أخرى.

وكبوب الذي درس التاريخ والإسلام في جامعة تل أبيب، وأكمل إجازته في القانون في الجامعة ذاتها، عمل في مكتب محاماة خاص، وفي شهر أيلول/سبتمبر من العام 1997 تمّ تعيينه قاضياً في محكمة الصلح في نتانيا الساحلية، وفي حزيران/يونيو من العام 2033، عُيّن قضاياً في محكمة منطقة تل أبيب، وفي شهر أيلول/سبتمبر من العام 2017، عيّن نائباً للرئيس في هذه المحكمة.

ومن أهم الأحكام التي أصدرها القاضي كبوب خلال عمله في القضاء، إدانة الملياردير السابق ورجل الأعمال الإسرائيلي المعروف نوشي دانكنر بتهمة التلاعب بأسهم شركته وكان ذلك في العام 2016.

وفي العام 2018 سعى القاضي كبوب للوصول إلى المحكمة العليا في البلاد، لكنّه سحب ترشيحه بعد أن أدرك أنه ليس لديه حينها فرصة واقعية ليعيّنَ قاضياً في تلك المحكمة.

المحكمة العليا الإسرائيلية ترجئ البت في مصير عائلات فلسطينية مهددة بالطرد من منازلها بحي الشيخ جراح
المحكمة العليا الإسرائيلية تمهد الطريق أمام الجيش الإسرائيلي لهدم ثماني قرى فلسطينية
المحكمة العليا الاسرائيلية تجمد عمليات طرد عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح
وكان كبوب واحداً من أربعة قضاة جدد في المحكمة العليا عيّنتهم لجنة التعيينات القضائية في شهر شباط/فبراير الماضي، والقضاة الثلاثة الآخرون المعينيون في المحكمة العليا التي تضمّ 15 عضواً، هم: يحيئل كاشير وروت رونين، وغيلا كانفي- شتاينتس التي كانت نائب رئيس المحكمة المركزية في القدس، وأصبحت أول قاضٍ في المحكمة العليا من أصل يهودي شرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Previous post توريد الغاز يشعل خلاف بين قطر وألمانيا
Next post لافروف وزيارة للجزائر
%d مدونون معجبون بهذه: