تعلق معاهدة التعاون وحسن الجوار بين اسبانيا والجزائر

شبكة  المدار الإعلامية  الأوروبية …_ أعلنت الرئاسة الجزائرية الأربعاء تعليق “معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون” التي أبرمت عام 2002 مع إسبانيا بعد تغيير موقفها بشأن الصحراء الغربية لدعم موقف المغرب. وفي وقت لاحق قالت مصادر دبلوماسية إسبانية إن مدريد “تأسف” للقرار الجزائري مؤكدة أنها “تعتبر الجزائر دولة مجاورة وصديقة.

نقلت وسائل إعلام جزائرية عن الرئاسة الأربعاء تعليق الجزائر لـ”معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون” التي تربطها مع إسبانيا (المبرمة بتاريخ 8 أكتوبر 2002) على خلفية تغيير لموقفها بشأن الصحراء الغربية.

وعلى الإثر، قالت مصادر دبلوماسية إسبانية إن “الحكومة الإسبانية تأسف لإعلان الرئاسة” الجزائرية، مضيفة أن إسبانيا “تعتبر الجزائر دولة مجاورة وصديقة وتكرر استعدادها الكامل للاستمرار في الحفاظ على علاقات التعاون الخاصة بين البلدين وتنميتها”.

وتضمن تصريح الرئاسة الجزائرية الذي نشرت بعضا منه وكالة الأنباء الجزائرية أن “السلطات الإسبانية باشرت حملة لتبرير الموقف الذي تنبته إزاء الصحراء الغربية والذي يتنافى مع التزاماتها القانونية والأخلاقية والسياسية كقوة مديرة للإقليم والتي لا تزال تقع على عاتق مملكة إسبانيا إلى غاية إعلان الأمم المتحدة عن استكمال تصفية الاستعمار بالصحراء الغربية”.

مضيفا :”نفس هاته السلطات التي تتحمل مسؤولية التحول غير المبرر لموقفها منذ تصريحات 18 مارس 2022 والتي قدمت الحكومة الإسبانية الحالية من خلالها دعمها الكامل للصيغة غير القانونية وغير المشروعة للحكم الذاتي الداخلي المقترحة من قبل القوة المحتلة، تعمل على تكريس سياسة الأمر الواقع الاستعماري باستعمال مبررات زائفة”.و”إن موقف الحكومة الإسبانية يعتبر منافيا للشرعية الدولية التي تفرضها عليها صفتها كقوة مديرة ولجهود الأمم المتحدة والمبعوث الشخصي الجديد للأمين العام، ويساهم بشكل مباشر في تدهور الوضع في الصحراء الغربية وبالمنطقة قاطبة”، حسب التصريح ذاته.

وأنهت الحكومة الإسبانية في شهر مارس/آذار 2022 عقودا من الحياد في قضية الصحراء الغريية الحساسة، باعترافها علنا بخطة الرباط المقترحة للحكم الذاتي لهذه المستعمرة الإسبانية السابقة معتبرة أنها “الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية” لحل هذا “النزاع”.

تنص المعاهدة الإسبانية الجزائرية على تعزيز الحوار السياسي بين البلدين على جميع المستويات وتطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والمالية والتعليمية والدفاعية.

فرانس24/

black handled key on key hole Previous post  ضغوط الرهن العقاري بسبب أسعار الطاقة في بلجيكا
callaway plant under blue sky Next post اتفاق إيران النووي.. تعقيدات وأسلاك شائكة
%d مدونون معجبون بهذه: