أزرار القصيدة

علي المنصوري

بيدين شاحبتين
معطرتينِ
بغبار الشوقِ
أفتح
أزرار القصيدة..
أداعبها
بلمساتٍ حانية
أخلع
من عليها
ثوب العمق..
أجعلها أكثر وضوحا..
أحتضن
إسقاطاتها
بقلبي المتشظي
تتعالى أنفاسي
وأنفاسها..
أضع
شفاهي
المتورمة
على عنقها
أمزق
الاستعراض اللغوي..
ألامس
نهدي
المجاز
تستسلمُ لي
فأخُطُّ خاتمةً مغايرة..
أضع أوزاري
الأخيرة فيها
أنفض غبار الشوق
من يدي
وأنام بجانبها
وأنا أنتظر
أن تلد لي من رحمها
قصائد
تشبهها ..

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية…_

Previous post أنا امرأة
Next post حافة اللقاء
%d مدونون معجبون بهذه: